علماء البحرين: على السلطة وقف الإقامة الجبرية وفك الحصار العسكري الجائر عن منزل الشيخ قاسم فوراً

علماء البحرين يؤكدون أن حياة الشيخ عيسى قاسم "في وضع مقلق جداً لا يمكن السكوت عنه"، داعين في بيان لهم الشعب "للإمساك بزمام المبادرة والنزول إلى الشارع في مسيرات سلمية بجميع المناطق ليل الجمعة القادم".

علماء البحرين: حياة الشيخ قاسم في وضع مُقلق جدًا لا يمكن السكوت عليه

حذّر علماء البحرين أن حياة الشيخ عيسى قاسم "في وضع مقلق جداً لا يمكن السكوت عنه"، داعين إلى مسيرات سلمية يوم الجمعة القادم.

وأكد العلماء في بيانٍ  لهم اليوم الإثنين إن "على السلطة وقف الإقامة الجبرية وفك الحصار العسكري الجائر عن منزل الشيخ قاسم فوراً".

وإذّ اعتبروا أن "أي تأخير في رفع الحصار يعني للشعب وجود نيّة مبيتة لدى النظام وإصرار على قتل الشيخ قاسم بمنزله، دعا العلماء في بيانهم الشعب "للإمساك بزمام المبادرة والنزول إلى الشارع في مسيرات سلمية بجميع المناطق ليل الجمعة القادم".

وكان قيادي في حركة الوفاق البحرينية المعارضة اعلن أمس الأحد عن تدهور خطير في صحة المرجع الديني في البحرين آية الله الشيخ عيسى قاسم.

وأفاد القيادي بأن الشيخ قاسم يحتاج إلى علاج  طارئ، وهو "محاصر بالإقامة الجبرية"، وقوات الأمن البحرينية منتشرة في محيط منزله.

رئيس منتدى البحرين لحقوق الإنسان باقر درويش أكد أن صحة الشيخ قاسم تتدهور بسرعة نتيجة تعمّد السلطة البحرينية حرمانه من العلاج، بحسب تعبيره.

وكشفت صحيفة مرآة البحرين عن أن الشيخ قاسم "فقد نصف وزنه ووضعه الصحي تجاوز حافة الخطر"، وقالت "تقدير الطبيب أنه "لا يمكن معالجة الشيخ في بيته حيث يخضع للإقامة الجبرية".

وأضافت الصحيفة أن المرجع الشيخ قاسم يحتاج إلى مجموعة عمليات وإلى طاقم من الأطباء المختصين، وشددت على أن "تقرير الطبيب لا يعطي أي مؤشر للتفاؤل مع استمرار الوضع الخانق".