النتائج الأولية للانتخابات المصرية لا تخالف التوقعات

عملية فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية المصرية في المحافظات متواصلة ، وسط ترجيحات بفوز كاسح للرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، الذي وصف في أول تعليق له أن عملية التصويت بـ "الدليل الدامغ على عظمة الأمة المصرية".

إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية المصرية
إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية المصرية

تتواصل عملية فرز الأصوات في الانتخابات الرئاسية المصرية في المحافظات حيث أظهرت النتائج الأولية في عدد منها تقدّماً كبيراً متوقّعا للرئيس  عبد الفتاح سيسي على حساب منافسه زعيم حزب الغد موسى مصطفى موسى.

وفي أول تعليق له على انتهاء عمليات التصويت في الانتخابات الرئاسية رأى السيسي أنّ أصوات المصريين ستظلّ شاهدة على أنّ إرادتهم تفرض نفسها بقوة لا تعرف الضعف وعبر حسابه على فيسبوك وصف السيسي عملية التصويت بـ "الدليل الدامغ على عظمة الأمة المصرية".

وأغلقت صناديق الاقتراع أمس الأربعاء في ختام اليوم الثالث والأخير للانتخابات الرئاسية المصرية بعد تمديد التصويت ساعة إضافية.

وفي الوقت الذي ذكرت فيه بعض المحطات التلفزيونية الخاصة أن الرئيس عبد الفتاح السيسي قد يحصل على 95 بالمئة على الأقل من الأصوات أصدر السيسي بياناً عبّر فيه عن "الفخر بأداء المصريين" خلال الانتخابات.

وقالت البوابة الإلكترونية لصحيفة أخبار اليوم إنّ مؤشرات أولية لفرز الأصوات بانتخابات الرئاسة أظهرت حصول السيسي على 21.5 مليون صوت مقابل 721 ألفاً لمنافسه.

 

المرشح موسى مصطفى موسى قال إن تمديد التصويت يعود إلى تردي الأحوال الجوية، مرجحاً تجاوز نسبة الاقتراع الخمسين بالمئة من الناخبين.

بدورها، أعلنت الهيئة العليا للانتخابات في وقت سابق أن عمليات فرز الاصوات بدأت مباشرة على أن تُعلن النتيجة النهائية في الثاني من الشهر المقبل.

وشهد اليوم الأخير من انتخابات الرئاسة المصرية نسبة اقتراع ضعيفة، رغم أن استطلاعات الرأي كشفت عن نتيجة محسومة لصالح الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي.

وبانتهاء عملية التصويت تستعد لجان الانتخاب لفرز الأصوات لإرسالها للجنة العامة تمهيداً لإعلان نتائج التصويت والمقررة مطلع نيسان/ أبريل المقبل.

وجرت الانتخابات في 11 ألف مركز انتخابي، كما يحقّ لأكثر من 59 مليون مواطن المشاركة في الانتخابات، وفق ما ذكرت الهيئة الوطنية.

ويواجه السيسي الذي انتُخب لولاية أولى عام 2014 بأغلبية 96،9% من أصوات المقترعين، منافساً وحيداً هو موسى مصطفى رئيس حزب الغد؟

وكان قد تم استبعاد أحد أهم منافسي السيسي على الرئاسة الفريق سامي عنان بعد اتهامه بمخالفة القواعد العسكرية.

وقبيل انطلاق عمليات الاقتراع قالت وسائل الإعلام المحلية إنّ أهمية الانتخابات تكمن في إيصال رسالة بأن مصر تستعيد قوتها في مواجهة التهديدات الداخلية والخارجية.