الفلسطينيّون يشيّعون شهداء الجمعة الثانية لمسيرة العودة في غزة

يشيّع الفلسطينيون اليوم السبت شهداء الاعتداءات الإسرائيلية على مسيرة العودة في قطاع غزة، وواشنطن تعرقل مجدداً صدور بيان عن مجلس الأمن الدولي يدعو إلى إجراء تحقيق مستقل في الاعتداءات الإسرائيلية.

تظاهر عدد من الفلسطينيين قرب مستوطنة كريات أربع في الخليل
تظاهر عدد من الفلسطينيين قرب مستوطنة كريات أربع في الخليل

شيّع الفلسطينيون اليوم السبت شهداء الاعتداءات الإسرائيلية على مسيرة العودة في قطاع غزة، في حين ارتفع عدد  الشهداء إلى 10والجرحى إلى نحو في الجمعة الثانية من مسيرات العودة الكبرى التي أطلقوا عليها اسم "جمعة الكاوتشوك".

وبلغ عدد الشهداء والإصابات خلال ثمانية أيام متواصلة من مسيرة العودة 29 شهيداً و 2850 إصابة منها 1296 بالرصاص الحي والمتفجر لازال منها 79 خطيرة.

وذكر مراسل الميادين في غزة أنّ الاحتلال استخدم قنابل الغاز البعيدة المدى في محاولة لتفرقة المتظاهرين شرق القطاع، واستخدمت طائرتان عسكريتان إسرائيليتان في إطلاق هذه القنابل على المتظاهرين المدنيين.

وقام شبّان بإحراق الإطارات قرب السياج الفاصل تزامناً مع تحليق طائرات استطلاع إسرائيلية على علو منخفض فوق السياج.

وأعلنت وزارة الصحة في غزة السبت وفاة صحافي فلسطيني متأثراً بجروح أصيب بها بالرصاص في المواجهات، 
وقالت الوزارة ان مرتجى المصور في وكالة عين ميديا المتمركزة في غزة، أصيب خلال مواجهات الجمعة.

وخلال فعاليات مسيرة العودة أحرق شّبان مشاركون في التظاهرات صوراً للملك السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن سلمان ورئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو. يأتي ذلك بعد تصريحات ولي العهد السعودي التي قال فيها إن لإسرائيل الحق في الوجود والعيش بسلام.

وفي الضفة الغربية، أصيب عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق جراء اعتداء قوات الاحتلال عليهم عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة. وكان الشبان أشعلوا عشرات الإطارات المطاطية تضامناً مع مسيرة العودة  الكبرى في غزة ورشقوا قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة.

وفي سياق متصل، تظاهر عدد من الفلسطينيين قرب مستوطنة كريات أربع في الخليل ومنعتهم قوات الاحتلال من الاقتراب من المستوطنة.

من جهتها، عرقلت واشنطن مجدداً صدور بيان عن مجلس الأمن الدولي يدعو إلى إجراء تحقيق مستقل في الاعتداءات الإسرائيلية للمرة الثانية على مسيرات العودة في قطاع غزة.  

مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور، طالب في تصريح عقب جلسة مجلس الأمن بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني في غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية.

وأشار إلى أن استمرار مجلس الأمن في عدم الاضطلاع بمسؤولياته بمثابة تشجيع لإسرائيل على المضي قدماً في مذبحتها بحق الشعب الفلسطيني.

بدوره، دان مندوب الكويت لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين، وطالب مجلس الأمن بإجراء تحقيق مستقل وشفاف.

أما أمين سرّ اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات فقد ندّد بموقف واشنطن من اعتداءات الاحتلال ودعا إلى فتح تحقيق دولي فوري في جرائمه.

وكان قد توافد آلاف الفلسطينيين الجمعة إلى خيام مسيرة العودة المقامة شرق قطاع غزة قرب السياج الفاصل ضمن فعاليات مسيرة العودة الكبرى التي انطلقت في ذكرى يوم الأرض الأسبوع الماضي.