تحرير كامل المختطفين من دوما وخروج 3600 مسلح مع عائلاتهم من المدينة

مراسلة الميادين تفيد بأن الدفعة الثانية من المحررين الذين كان يختطفهم مسلحو جيش الإسلام شملت 200 شخص، ووزراة الدفاع الروسية تقول إنّ أكثر من 3600 مسلح مع عائلاتهم خرجوا من المدينة الإثنين.

دخلت أكثر من مئة حافلة إلى دوما لإجلاء عدد من مسلحي "جيش الاسلام" وعوائلهم
دخلت أكثر من مئة حافلة إلى دوما لإجلاء عدد من مسلحي "جيش الاسلام" وعوائلهم

أفادت مراسلة الميادين بأن الدفعة الثانية من المحررين الذين كان يختطفهم مسلحو جيش الإسلام شملت 200 شخص.
ولفتت مراسلتنا إلى خروج أكثر من عشر حافلات تقل مسلحي جيش الإسلام وعائلاتهم من دوما منذ صباح اليوم الثلاثاء.

ونقلاً عن مصادر سورية قالت مراسلتنا إن مسار الحافلات التي تقل المسلحين باتجاه الشمال السوري "قد يتغير"، لكن وجهة مسلحي جيش الإسلام ستكون جبل الزاوية شمال غرب سوريا.

يأتي ذلك في وقت أعلنت فيه وزارة الدفاع الروسية أنّ أكثر من 3600 مسلح مع عائلاتهم خرجوا من دوما في الغوطة الشرقية خلال الساعات الـ 24 الماضية، وأنّه منذ بدء سريان الهدنة الإنسانية خرج أكثر من 161 ألف شخص من الغوطة. 

 

ومساء الإثنين خرجت حافلتان تقلان كامل المختطفين المحررين من مدينة دوما مروراً من معبر الوافدين.

وكان مصدر رسميّ سوريّ أكد في وقت سابق أنّ جميع المخطوفين في دوما سيتمّ إطلاق سراحهم "إنطلاقاً من التزام الدولة السورية بوعدها".

وأضاف المصدر الرسمي أن الأرقام بالآلاف التي تتداولها وسائل التواصل الاجتماعي عن عدد المخطوفين غير صحيحة، وأنه تمّ تضخيمها من قبل المسلّحين بهدف تحسين شروط التفاوض.

كما شدّد المصدر على أنّ المسلحين سيسلّمون جثامين الشهداء بعد خروج المخطوفين. 

في الأثناء تتواصل عمليات إخراج مسلّحي جيش الإسلام وعائلاتهم من دوما تنفيذاً للاتفاق المبرم مع الجيش السوري.

 

وكان قد بدأ إخراج المخطوفين من مدينة دوما لدى "جيش الإسلام" من المدنيين مساء أمس الأحد، عبر مخيّم الوافدين، وذلك بعد التوصل إلى اتفاق مع الحكومة السورية يقضي بخروج كامل المختطفين مقابل خروج كامل مسلّحي "جيش الإسلام" إلى جرابلس.

 

من جهة أخرى ذكر مراسل الميادين أن السلطات السورية أعادت 9 آلاف طفل إلى مدارسهم في الغوطة.