حصل على التمر والبسكويت مقابل تصويره.. طفل ينفي مزاعم تسممه بالكيميائي في دوما

طفل سوري يكشف زيف مزاعم الهجوم الكيميائي في دوما ويتحدث كيف رشّ بالماء في أحد المراكز الصحية من قبل المسعفين وجرى تصويره على أنه تسمم بالكيميائي، ووالده يؤكد أن ابنه في حالة صحية جيدة.

الطفل حسن الذي ظهر بشريط الفيديو على أنه تسمم بالكيميائي المزعوم في دوما

في سياق المزاعم المرتبطة بحصول هجوم كيميائي في دوما السورية كشفت المزيد من الشهادات زيف هذه المزاعم إذ نفى الطفل السوري حسن دياب الذي كان في الموقع المزعوم في دوما تسممه جراء هجوم كيميائي في المدينة في السابع من شهر نيسان/ أبريل الجاري.

وفي شريط مصور أوضح إبن الأحد عشر عاماً أنه ذهب برفقة والدته إلى المركز الصحي بعد سماعهما لنداءات بالتوجه إلى أقرب النقاط الطبية، مؤكداً أن مسعفين رشوه بالماء فور وصوله وصوروا ما جرى.

من جانبه قال والد الطفل إن ابنه حصل مقابل مشاركته في تصوير الهجوم الكيميائي على التمر والبسكويت، مؤكداً أن حسن كان في حالة صحية جيدة.

وأبدى عمر دياب، والد الطفل، الذي ظهر في الفيديو المفبرك من قبل "الخوذ البيضاء" استعداده للإدلاء بشهادته في أية منظمة دولية للتأكيد على عدم حدوث أي هجوم كيميائي في دوما.

وكانت البعثة الروسية لدى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية اتهمت الأجهزة البريطانية بفبركة الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما، وقالت إن المنظمات التي فبركت الهجوم الكيميائي مموّلة من لندن وواشنطن.