بدء تنفيذ الاتفاق بين الحكومة السورية والمسلحين في ريف حمص الشمالي برعاية روسية

بدء دخول الحافلات إلى مدينة الرستن في ريف حمص لنقل الدفعة الأولى من المسلحين وعائلاتهم إلى الشمال السوري تنفيذاً للاتفاق المبرم بين الدولة السورية والمجموعات المسلحة في ريف حمص الشمالي برعاية روسية. يأتي ذلك بعدما تمكن الجيش السوري من تحرير الجزء الجنوبي من حي الحجر الأسود جنوب دمشق بالكامل، بالتزامن مع خروج المسلحين وعائلاتهم من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم في ريف دمشق.

تمكن الجيش السوري من تحرير الجزء الجنوبي من حي الحجر الأسود جنوب دمشق بالكامل
تمكن الجيش السوري من تحرير الجزء الجنوبي من حي الحجر الأسود جنوب دمشق بالكامل

 بدأت صباح اليوم الإثنين الحافلات بالدخول إلى مدينة الرستن في ريف حمص لنقل الدفعة الأولى من المسلحين وعائلاتهم إلى الشمال السوري تنفيذاً للاتفاق المبرم بين الدولة السورية والمجموعات المسلحة في ريف حمص الشمالي برعاية روسية، وفق ما ذكرت وكالة سانا الرسمية السورية.

وكان الإعلام الحربي نشر مشاهد تنفيذ الاتفاق. وتوثق المشاهد استلام الجيش السوري بعض المدرعات والآليات التي تحمل مدافع ورشاشات ثقيلة كانت بحوزة المسلحين.

الإعلام الحربي أعلن أن الجيش السوري استعاد فتح طريق حمص - حماة بعد إغلاق دام نحو سبع سنوات، تنفيذاً لأحد بنود اتفاق إخلاء ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي من المسلحين.

هذا وتمكن الجيش السوري من تحرير الجزء الجنوبي من حي الحجر الأسود جنوب دمشق بالكامل، وواصل عملياته في الجزء الشمالي، بالتزامن مع تواصل خروج المسلحين من بيت سحم ويلدا وببيلا في إطار تنفيذ اتفاق جنوب دمشق.

كما يواصل الجيش عملياته ضد الإرهابيين على عدة محاور في القسم الشمالي من الحي.

ونشر الإعلام الحربي مشاهد جوية لعمليات الجيش جنوب دمشق حيث تظهر منطقة الأعلاف والحجر الأسود، وجامع الخليل في أقصى الجزء الجنوبي من الحي الذي أحكمت القوات السورية سيطرتها عليه.

وفي ريف دمشق  يتواصل خروج المسلحين وعائلاتهم ممن لا يريدون التسوية من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم.

الدفعة التي ستخرج اليوم الأحد يتوقع أن تبلغ نحو خمسة آلاف شخص وهي الثالثة بعد خروج دفعتين في إطار تنفيذ اتفاق جنوب دمشق.