مادورو رئيساً لفنزويلا لولاية ثانية: أمدّ يدي إلى قادة المعارضة للحوار

الرئيس الفنزويليّ نيكولاس مادورو يفوز بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات بحصوله على قرابة 68 % من الأصوات، ويمدّ يده إلى قادة المعارضة داعياً إياهم التحاور على نحو ديمقراطيّ لحلّ مشاكل البلاد، وهنري فالكون المنافس الأبرز له يعلن عدم اعترافه بنتائج الانتخابات الرئاسية مطالباً بإجراء انتخابات جديدة قبل نهاية العام، بالتزامن مع إعلان الولايات المتحدة الأميركية عدم اعترافها أيضاً.

مادورو يفوز بولاية رئاسية ثانية ويشدد على الاستقرار والحوار الداخلي

فاز الرئيس الفنزويليّ نيكولاس مادورو بولاية رئاسية ثانية في الانتخابات التي جرت أمس الأحد بحصوله على قرابة ثمانية وستين في المئة من الأصوات.

وقالت لجنة الانتخابات إنّ نسبة الإقبال على التصويت تجاوزت 46 في المئة.

الرئيس مادورو وفي خطاب الفوز أمام انصاره مدّ يده إلى قادة المعارضة  ودعاهم إلى التحاور على نحو ديمقراطيّ لحلّ مشاكل البلاد.  

وأكد أنّ فنزويلا هي ضمان الاستقرار الاجتماعيّ والسياسيّ في أميركا اللاتينية وأنّ أيّ محاولة لزعزعة استقرارها خطيئة، كما شدّد على ضرورة حلّ الخلافات بطريقة سيادية وبسلام،  مؤكدا أنه سيركّز على حلّ المشاكل الاقتصادية في البلاد.

twitter-tweet" data-lang="es">

#EnVivo ߓ頼 Han triunfado la paz y la democracia en esta jornada histórica de la Patria. Celebramos junto al Pueblo este nuevo comienzo para conducir la Patria hacia la prosperidad definitiva. ¡Sigamos juntos librando las nuevas batallas! #GanóVenezuelahttps://t.co/PD0OWBU4OL

— Nicolás Maduro (@NicolasMaduro) 21 de mayo de 2018

 

ولم يمرّ وقت طويل على إعلان فوز مادورو حتى وقّع الرئيس الأميركي دونالد ترامب على مرسوم ينصّ على فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية على فنزويلا.

في المقابل، أعلن  هنري فالكون المنافس الأبرز للرئيس مادورو عدم اعترافه بنتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت مطالباً بإجراء انتخابات جديدة قبل نهاية العام.

في السياق، قال نائب وزير الخارجية الأميركيّ جون سوليفان إنّ الولايات المتحدة لن تعترف بنتائج انتخابات الرئاسة التي جرت في فنزويلا.

وأكد سوليفان أنه ستبحث اجراءات الردّ على انتخابات فنزويلا  خلال اجتماع مجموعة العشرين في بوينس أيرس اليوم الإثنين.

وأدلى الفنزويليون بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الفنزويلية، فيما أدلى الرئيس الفنزويليّ نيكولاس مادورو بصوته في أحد مراكز الاقتراع في كراكاس، حيث تنافس في الانتخابات، إلى جانب الرئيس مادورو مرشّحون من حزب "الأمل للتغيير" والتيار اليساريّ المتطرّف وحزب "التقدّم" المعارض.

وتبلغ مدة الولاية الرئاسية في فنزويلا 6 سنوات، ويفترض أن تبدأ الولاية المقبلة في 19كانون الثاني/يناير 2019.

وكان مادورو أعلن استعداده لقبول النتائج أيّاً تكن. وكتب على صفحته على موقع تويتر "نريد أن نمنحهم رسالة وندعوهم لممارسة حقهم في الديمقراطية الكاملة التي تتمتع بها بلدنا"، معلناً  أنه سيدعو إلى حوار وطني للتوصل إلى اتفاق من أجل إصلاح الوضع الاقتصادي، كما اتهم معارضين له بنيّتهم تسليم البلاد إلى إدارة الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب.

وزير الإعلام الفنزويلي قال من جهته إن بلاده سجلّت رقماً تاريخياً بتنظيم 24 عملية انتخابية خلال عقدين بشفافية. 

وكانت فنزويلا أرجأت في الثاني من آذار/مارس الماضي انتخاباتها الرئاسية إلى الـ20 من أيار/ مايو الجاري في تحرّك عمّق انقسام المعارضة. 


بوتين يهنىء مادورو ... وموراليس: انتصر الشعب الفنزويلي الشجاع

أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هنأ مادورو بإعادة انتخابه رئيساً لفنزويلاً، وكذلك الرئيس البوليفي إيفو موراليس الذي قال في تغريدة له "لقد انتصر الشعب الفنزويلي الشجاع ذو السيادة مرةً أخرى في مواجهة مؤامرة وتدخّل امبراطورية أميركا الشَمالية، مؤكداً أن الشعوب الحرّة لا تخضع أبدا".

من جهته، قال رئيس هندوراس السابق مانويل زيلايا على تويتر إن الفنزويليين ردّوا على الهجمات والحصارِ الاقتصادي لأميركا من خلالِ منح ملايين الأصوات لمادورو.