أنقرة تعلن أنّ خارطة طريق منبج ستطبّق في مدن أخرى والكرد يعلنون الانسحاب من المدينة

وزير الخارجية التركي يعلن أنّ خارطة الطريق التي اتفق مع نظيره الأميركي عليها حول مدينة منبج السورية، ستطبّق في مدن أخرى، فيما تعلن وحدات حماية الشعب الكردية الانسحاب من المدينة وتسليمها لمجلسها العسكري.

الكرد ينسحبون من منبج السورية بعد اتفاق أميركي تركي (أ ف ب)
الكرد ينسحبون من منبج السورية بعد اتفاق أميركي تركي (أ ف ب)

أعلنت وحدات حماية الشعب الكردية سحب مستشاريها العسكريين من مدينة منبج.

وأوضحت الوحدات إن انسحابها يأتي بعد وصول "مجلس منبج العسكري" إلى الاكتفاء الذاتي في مجالات التدريب، وأكدت أنها ماضية في ملاحقة الإرهاب وأن قواتها ستقدم الدعم والعون لمنبج عندما يقتضي الأمر، وفقاً لبيان الوحدات.

 

وزير الخارجية التركيّ مولود جاويش أوغلو قال إن عملية جمع الأسلحة الأميركية من المقاتلين الكرد في منبج ستبدأ خلال 10 أيام، وإنّ خارطة الطريق في المدينة ستطبّق في مدن أخرى.

وفي مؤتمر صحافي من أنطاليا أكد جاويش أوغلو أنّ الاتفاقات مع أميركا في سوريا ليست بديلةً من العمل مع روسيا بل إنّها مكمّلة له، مشدداً على أن لا وجود لأي دور ثالث في منبج، بما في ذلك بريطانيا وفرنسا وبلجيكا.

وكشف جاويش أوغلو أنه سيكون هناك تعاون رباعي في منبج بين تركيا والولايات المتحدة وبغداد وأربيل، وقال "تنظيم PKK تنظيم إرهابي، ولا يمكننا تسليم مدينة لمنظمة إرهابية، ففي مدن الأغلبية العربية سيكون العرب موجودين بالإدارة والأمن، وفي مناطق الأغلبية الكردية، ستكون الإدارة للأكراد غير المرتبطين بالتنظيم الإرهابي".