المبعوث الأممي يتحدّث عن اتفاق بشأن إدارة ميناء الحديدة

مجلس الأمن الدولي يؤكد على أهمية عدم عرقلة العمل في ميناء الحديدة، والمبعوث الدولي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث يبلغ أعضاء مجلس الأمن في مشاورات مغلقة، أن اتفاقاً تم بين الأطراف المتنازعة في اليمن.

غريفيث: الأمم المتحدة ستؤدي دوراً أساسياً في إدارة ميناء الحديدة

أكد مجلس الأمن على أهمية عدم عرقلة العمل في ميناء الحديدة، في حين تحدّث المبعوث الأممي عن اتفاق بشأن إدارته.
وعلمت الميادين أن المبعوث الدولي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث أبلغ أعضاء مجلس الأمن في مشاورات مغلقة، أن اتفاقاً تم بين الأطراف المتنازعة في اليمن.

وأوضح غريفيث أن الأمم المتحدة ستؤدي دوراً أساسياً في إدارة ميناء الحديدة من دون ارتباط ذلك بوقف إطلاق الصواريخ البالستية على أهداف سعودية.
وشدد على ضرورة أن يكون الاتفاق السياسي مع الحكومة اليمنية في صنعاء وليس بين الأمم المتحدة والتحالف السعودي.

وكان قيادي في حركة أنصار الله قال للميادين إن موقف الحركة لم يتغير بشأن الحديدة ومينائه، مضيفاً أن "شروط تحالف العدوان لا تعني اليمنيين".

وأكد القيادي إبلاغ المبعوث الأممي مارتن غريفيث "رفض أي حلول جزئية والإصرار على حل سياسي شامل".

ولفت إلى أن غريفيت وعد بتضمين كل ما طرح عليه في صنعاء في إحاطته التي سيقدمها لمجلس الأمن.

من جهته، وصف المبعوث الأممي محادثاته في صنعاء مع زعيم حركة "أنصار الله"، عبدالملك الحوثي بأنها "مثمرة وبنّاءة".

وعقب مغادرته العاصمة اليمنية أكد غريفيث مواصلة المحادثات مع الأطراف اليمنيين خلال الأيام المقبلة، مضيفاً أنه سيقوم بجولة على بعض العواصم الإقليمية، كما لفت غريفيث إلى أنه التقى بقيادات أنصار الله والمؤتمر الشعبي.

وفيما يتعلق بالوضع الإنساني الحديدة، دعت منظمة "أوكسفام" مجلس الأمن إلى عدم السماح بأن تصبح الأخيرة مقبرة وأن تُمارس أقصى الضغوطات الدبلوماسية على الأطراف المتحاربة للاتفاق على وقف فوري لإطلاق النار والعودة إلى محادثات السلام.