أنقرة لواشنطن... سنقلب الطاولة عليكم

الرئيس التركي يعلن أن جميع الوزارات في حالة النفير العام للتصدي للحملة التي تشن ضدّ الاقتصاد التركي، ويعتبر أن تطورات الليرة التركية لا علاقة لها بالمنطق الاقتصادي.

أردوغان: سنقاطع المنتجات الإلكترونية الأميركية
أردوغان: سنقاطع المنتجات الإلكترونية الأميركية

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الثلاثاء إن جميع الوزارات التركية في حالة النفير العام للتصدّي للحملة التي تُشنّ ضدّ الاقتصاد التركي، مؤكّداً أن الولايات المتحدة الأميركية تخوض حرباً اقتصادية ضدّ دول كثيرة.

وفي كلمة له خلال الاحتفال بمرور 17 عاماً على تأسيس حزب "العدالة والتنمية"، قال الرئيس التركي "سنقلب الطاولة على الولايات المتحدة الأميركية وسيتحول السحر على الساحر"،داعياً إلى مقاطعة المنتجات الإلكترونية الأميركية.


أردوغان اعتبر أنه لا يمكن المساس بالشعب التركي، مشيراً إلى أن "علاقة تركيا بالدول قائمة على مبدأ المكسب المتبادل"، لافتاً أن "تطورات الليرة التركية لا علاقة لها بالمنطق الاقتصادي".

ووصف الرئيس التركي بلاده بأنها "تمتلك إحدى أقوى الأنظمة المصرفية في العالم"، مضيفاً "سنزيد عدد المصانع ونفتح أسواقاً خارجية جديدة، والمنتجات التركية ستنافس في الأسواق العالمية".

وشكر أردوغان أصدقاء تركيا "الذين وقفوا معنا ولا يزالون يدعموننا"، وأكّد أن بلاده تتمتع بالاستقرار على مدى 16 عاماً كاملة.

في السياق، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عقب لقاءه نظيره التركي مولود جاويش أوغلو اليوم إن الإجراءات الأحادية من جانب الولايات المتحدة ضدّ الدول مرفوضة وتخالف كل القوانين الدولية، كاشفاً عن مساعِ لتداول العملة الوطنية في التعاملات التجارية بين تركيا وروسيا وإيران.

وكانت الليرة التركية هبطت إلى مستوى قياسي جديد مسجلة 7.2 5 لليرة عند الدولار في التعاملات الآسيوية، وتعهد البنك المركزي التركي بتأمين كل السيولة الضرورية للمصارف، لافتاً إلى أنه يمكن استخدام اليورو كعملة معتمدة لمقابلة احتياطات الليرة إلى جانب الدولار.

وعقب لقائه برئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أعلن أردوغان أنه جرى التوصل إلى تفاهم مع العراق في مجال مكافحة الإرهاب بما في ذلك حزب العمال الكردستاني.

العبادي أكد بدوره أن العراق "ملتزم بمنع أي منظمة على أرضه من شن عدوان على دولة جارة"، موضحاً أنه "نحن مع تركيا في أزمتها الحالية والزيارة هي لتعزيز التعاون بين بلدينا".