الحرس الثوري الإيراني يتوعد بالانتقام من منفذي اعتداء الأهواز

الحرس الثوري الإيراني يتوعد بانتقام "مميت لا ينسى" من منفذي اعتداء الأهواز، والرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمة له قبيل مغادرته للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك يؤكد أنه سيتم القبض على كل الضالعين في جريمة الأهواز، ويشدد على أن الجماعة التي تقف وراء هجوم العرض العسكري تلقت دعماً مالياً وعسكرياً من دول خليجية، ويعتبر أن واشنطن لا تحترم القرارات والاتفاقيات مع الدول الأخرى، وتقدم الموارد لدول الخليج لارتكاب الجرائم.

الحرس الثوري: سننتقم من الإرهابيين في القريب العاجل انتقاماً مهلكاً
الحرس الثوري: سننتقم من الإرهابيين في القريب العاجل انتقاماً مهلكاً

توعد الحرس الثوري الإيراني بانتقام "مميت لا ينسى" من منفذي اعتداء الأهواز.

وأضاف في بيان له أن الحرس الثوري سينتقم من الإرهابيين في القريب العاجل "انتقاماً مهلكاً"، وسيوجه لهم "ضربة قوية لن ينسوها"، مطمئناً الشعب الإيراني بأنه سيلاحق الجناة أينما كانوا، سواء في المنطقة أو خارجها، ولن يتوانى عن ذلك.


روحاني: منفذو هجوم الأهواز تلقوا دعماً مالياً وعسكرياً من دول خليجية

من جهته، أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أنه سيتم القبض على كل الضالعين في جريمة الأهواز، مشيراً في كلمة له قبيل مغادرته للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إلى أن الجماعة التي تقف وراء هجوم العرض العسكري تلقت دعماً مالياً وعسكرياً من دول خليجية.

وأضاف روحاني أن "واشنطن توفر الموارد لدول الخليج لارتكاب الجرائم"، معتبراً أن "الأميركيين يتخذون سياسات أحادية ويظنون أن كل من يمتلك القوة يقرر عن العالم".

وشدد على أن الولايات المتحدة "لا تحترم القرارات والاتفاقيات مع الدول الأخرى"، لافتاً إلى أن بلاده سترد على جريمة الأهواز في "سياق القانون والمصلحة الوطنية"

وأكد الرئيس الإيراني أن طهران تعرف من الذي نفذ الجريمة ومن يقف وراءه ويدعمه، منوهاً أن "القيادة والشعب الإيراني جهزوا أنفسهم لما سيكون".