الدفاع الروسية تحمّل "إسرائيل" مسؤولية إسقاط الطائرة "إيل 20" في سوريا

مراسل الميادين في موسكو يفيد بأن الرئيس الروسي سيدفع باتخاذ الإجراءات ضدّ "إسرائيل" بعد إعلان الدفاع الروسية نتائج التحقيق، ووزارة الدفاع الروسية تعلن أن سلاح الجو الإسرائيلي هو المسؤول عن تحطم الطائرة "إيل-20" في سوريا، وتؤكّد أن مقاتلة إسرائيلية نفذت مناورة اقتراب من الطائرة الروسية ما اعتبرته أنظمة الدفاع السورية محاولة قصف جديدة.

الدفاع الروسية: "إسرائيل" لم تطلع روسيا على مكان تواجد مقاتلاتها قبيل حادثة "إيل-20"
الدفاع الروسية: "إسرائيل" لم تطلع روسيا على مكان تواجد مقاتلاتها قبيل حادثة "إيل-20"

أفاد مراسل الميادين في موسكو بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيدفع باتخاذ الإجراءات ضد إسرائيل بعد إعلان الدفاع الروسية نتائج التحقيق، مضيفاً أن الدفاع الروسية كشفت اليوم المساومات التي أجرتها مع إسرائيل، ما يعني أنها لم تعد ملزمة بها.

وقال مراسل الميادين إن تصريحات الدفاع الروسية تشير إلى احتمال إعادة النظر بقواعد عدم الاشتباك وبالمقاومة، لافتاً إلى أن تصريحات وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان تعكس عجز إسرائيل مستقبلاً عن استخدام السلاح الجوي في الاعتداء على سوريا.

ونشرت وزارة الدفاع الروسية الأحد معلومات مفصلة حول كافة ملابسات إسقاط طائرة "إيل-20" التابعة للقوات الجوية الروسية التي تحطمت قبالة مدينة اللاذقية الساحلية.

واعتبر المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية اللواء إيغور كوناشينكوف أن مسؤولية  تحطم الطائرة "إيل-20" الروسية في سوريا تقع بالكامل على سلاح الجو الإسرائيلي، مشيراً  إلى أن تصرفات سلاح الأخير عند حادثة تحطم "إيل-20" كانت لتعرض طائرات الركاب للخطر.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن "إسرائيل" تنتهك اتفاقيات تجنب الحوادث في سوريا محذرة من الضربة على سوريا بالتزامن مع بدء الهجوم، موضحاً أن المندوب الإسرائيلي حذر الجانب الروسي من الضربة المخطط لها يوم 17 سبتمبر في سوريا باللغة الروسية ويوجد تسجيل صوتي، لكنّ وزارة الدفاع الروسية اعتبرت أن "إسرائيل" ضللت روسيا بإشارتها إلى مكان خاطئ للضربة المخطط لها ما لم يسمح للطائرة "إيل-20" بالوصول لمنطقة آمنة، كما أنها لم تطلع روسيا على مكان تواجد مقاتلاتها قبيل حادثة "إيل-20".

وشرح كوناشينكوف أن مقاتلة إسرائيلية نفذت مناورة اقتراب من الطائرة الروسية "إيل-20" ما اعتبرته أنظمة الدفاع الجوي السورية محاولة قصف جديدة، كاشفاً أن طياري مقاتلات اف-16 الإسرائيلية اختبؤوا خلف "إيل-20" الروسية من منظومات الدفاع الجوي السورية.

وإذ أوضح أن طاقم الطائرة الروسية "إيل-20" بدأ هبوطاً اضطرارياً بعد ضرب الطائرة بصاروخ مضاد للطيران، أشار إلى أن مقاتلات اف-16 الإسرائيلية خرجت من منطقة المناوبة بعد 10 دقائق عندما أخبروهم بإسقاط الطائرة "إيل-20".

وكشف أن الجيش الإسرائيلي اقترح المساعدة بعد مرور 50 دقيقة من إسقاط الطائرة، معتبراً أنه "إما سمح بإهمال إجرامي أو تصرف بغير مهنية ما أدى بالنتيجة لإسقاط الطائرة الروسية "إيل-20".

المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية أكّد أن بلاده لم تنتهك أبدا الاتفاقيات مع "إسرائيل" حول التحليق في سوريا، وأخطرت "إسرائيل" عن نشاط طيرانها في الجو أكثر بـ 12 ضعفاً مما قدمته "إسرائيل" لروسيا من معلومات عن طيرانها، مؤكّداً أن الطيران الإسرائيلي شكل خطراً مراراً على العسكريين الروس في سوريا.

وأوضح كوناشينكوف أن 6 نقاط مراقبة للشرطة العسكرية الروسية تنتشر على طول خط الفصل في مرتفعات الجولان، وأكثر من ألف عضو بالتشكيلات الموالية لإيران و24 راجمة صواريخ سحبت من مرتفعات الجولان بإسهام من الدفاع الروسية.

وكانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت السبت أنها ستنشر معلومات عن جميع ملابسات حادثة تحطم الطائرة الروسية (إيل - 20) التابعة للقوات الجوية الروسية قبالة سواحل سوريا، بما في ذلك أنشطة الطيران الإسرائيلي قبالة سواحل اللاذقية.

وزارة الدفاع الروسية كانت قد حمّلت "إسرائيل" مسؤولية مقتل 15 جندياً روسياً في طائرة "ايل 20" فقدتْ قاعدة حميميم الاتصال بها خلال عدوان إسرائيلي ليل الإثنين الماضي على اللاذقية غرب سوريا.

ويشار إلى أنه وبعد حادثة إسقاط الطائرة أمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قواته بـ نشر أنظمة رقابة وحماية متطورة للدفاع عن قاعدتي حميميم وطرطوس غرب سوريا.