تقدم نوعي للجيش اليمني واللجان الشعبية في جبهة جيزان السعودية

وزارة الدفاع اليمنية بصنعاء تعلن أن وحدات خاصة من الجيش واللجان الشعبية حققت انتصارات نوعية في جبهة جيزان السعودية. وحزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن يكشف عن لقاء سري جمع وزير الخارجية في حكومة هادي بوزير خارجية "إسرائيل" في نيويورك مؤخراً. واليمنيون يحيون الذكرى السنوية الثانية لمجزرة القاعة الكبرى في العاصمة صنعاء، بفعالية أمام القاعة في شارع الخمسين في صنعاء، بحضورٍ رسمي وشعبي حاشد. 

وزارة الدفاع اليمنية قالت إن هذه العملية في جيزان تأتي بالتزامن مع ذكرى مجزرة الصالة الكبرى والتي راح ضحيتها المئات
وزارة الدفاع اليمنية قالت إن هذه العملية في جيزان تأتي بالتزامن مع ذكرى مجزرة الصالة الكبرى والتي راح ضحيتها المئات

أعلنت وزارة الدفاع اليمنية بصنعاء اليوم الإثنين أن وحدات خاصة من الجيش واللجان الشعبية حققت انتصارات نوعية في جبهة جيزان السعودية. 

وإذ قالت إن هذه العملية تأتي بالتزامن مع ذكرى مجزرة الصالة الكبرى والتي راح ضحيتها مئات اليمنيين، أكدت الوزارة أن الجيش واللجان سيطروا على برجي "ام بي سي" و"الربعة" وعدد من القرى في جيزان، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد كبير من قوات التحالف السعودي واغتنام عتاد عسكري.

وأشارت الدفاع اليمينة إلى أن "جميع محاولات العدو لاستعادة المواقع التي خسرها في جيزان باءت بالفشل وتكبد خلالها خسائر فادحة".

وفي السياق، أكدت الوزارة إسقاط 3 طائرات تجسسية في منطقة وادي جارة خلال العمليات النوعية في جيزان.


خالد يماني وزير خارجية حكومة هادي (أ ف ب)
خالد يماني وزير خارجية حكومة هادي (أ ف ب)

وفي إطار آخر، كشف حزب المؤتمر الشعبي العام في اليمن عن لقاء سري جمع وزير الخارجية في حكومة هادي بوزير خارجية "إسرائيل" في نيويورك مؤخراً.

وقال حزب المؤتمر إن اللقاء مع وزير خارجية "اسرائيل" ضم أيضاً "وزراء خارجية مصر والامارات والسعودية".

"خطوات التطبيعية لحكومة هادي مع إسرائيل جاءت بإيعاز من السعودية والامارات ضمن صفقة القرن"، أوضح الحزب المؤتمر.

وفي الذكرى الثانية لمجزرة القاعة الكبرى في صنعاء التي ارتكبها التحالف السعودي، اعتبر حزب المؤتمر إن هذه "الجريمة وكل جرائم التحالف السعودي في اليمن لن تسقط بالتقادم"، مديناً "الصمت الدولي الذي يشكل تواطؤاً مفضوحاً مع تحالف العدوان وجرائمه في اليمن".

وفي الإطار عينه، دعا الحزب الأمم المتحدة إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة في جرائم الحرب.

بالتوازي، أحيا اليمنيون الذكرى السنوية الثانية لمجزرة القاعة الكبرى بحيث أقيمت الفعالية أمام القاعة في شارع الخمسين في صنعاء بحضورٍ رسمي وشعبي حاشد. 

وحضر الفعالية رئيس الوزراء عبد العزيز بن حبتور، وعدد من الوزراء وأعضاء مجلسي النواب والشورى، وكذلك قيادات عسكرية وأمنية، وممثلين عن الأحزاب السياسية وجمع غفير من المواطنيين وعائلات ضحايا المجزرة.

وأكد أمين العاصمة حمود عباد في كلمة له خلال الفعالية، أن "جريمة القاعة الكبرى وما تلتها من جرائم استهدفت الشعب اليمني لن تثنينا عن الصمود في وجه العدوان". 

يذكر أنّه ارتقى في المجزرة نحو مئة وخمسين شهيداً وجرح المئات نتيجة استهداف طائرات التحالف السعوديّ قاعةَ عزاء في العاصمة صنعاء بتاريخ 8 تشرين الأوّل / أكتوبر 2016.

وفي سياق آخر، أفاد مراسل الميادين بارتقاء ثلاث شهداء يمنيين في قصف لبوارج التحالف السعوديّ استهدف مدينة الدريهمي جنوب الحديدة.

كما أعلن مصدر عسكريّ يمنيّ سقوط قتلى وجرحى من قوات التحالف السعوديّ في قصفٍ للجيش واللجان الشعبية، وأكد أنّ "العملية جاءت لإحباط محاولة تسلّل لهذه القوات جنوب شرق مديرية حيس في الحديدة".