بذريعة عملية طعن.. استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال

مراسلة الميادين في الضفة الغربية يفيد باستشهاد الشاب الفلسطيني إلياس صالح ياسين برصاص قوات الاحتلال بذريعة تنفيذ عملية طعن قرب مستوطنة اريئيل.

استشهاد إلياس صالح ياسين من بلدة بديا
استشهاد إلياس صالح ياسين من بلدة بديا

أفادت مراسلة الميادين في الضفة الغربية باستشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال بذريعة تنفيذ عملية طعن قرب مستوطنة اريئيل.

ونشرت تغريدات على مواقع التواصل الإجتماعي أن الشاب هو إلياس صالح ياسين ويبلغ من العمر 22 سنة من بلدة بديا.

كما أشار مراسلنا إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيليّ كانت قد اقتحمت الخان الأحمر وتصدّى لها المعتصمون في التجمّع وبينهم أجانب.

وقالت حركة حماس في بيان لها ردّاً على العملية إن "ما قام به الاستشهادي المقدام إلياس جاء ردّاً على جريمة المستوطنين بحق الشهيدة عائشة الرابي من البلدة ذاتها، لتؤكد حق شعبنا في الدفاع عن نفسه ومقاومة المشروع الاحتلالي الذي يعتدي على الإنسان والأرض في ظلّ دعم أميركي وصمت دولي".

ودعت حماس المقاومين إلى "مواصلة هذا الطريق الذي لا يفهم العدو سواه".

ورأت أن "تصعيد شعبنا لأعمال المقاومة بأشكالها كافةً هو الطريق الأقصر للتحرر من الاحتلال ونيل الحقوق وبناء دولتنا الفلسطينية".

بالتزامن، اقتحم عشرات المستوطنين في القدس المحتلة على رأسهم عضو الكنيست ايهودا غليك باحات الأقصى المبارك.