دي ميستورا يعلن استقالته كمبعوث أممي إلى سوريا

الموفد الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا يعلن أنه سيتخلى عن منصبه في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، دون ذكر أية تفاصيل أخرى.

دي ميستورا يقول إنه سيترك منصبه لأسباب شخصية (أ ف ب)

أعلن موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا الأربعاء أمام مجلس الأمن الدولي أنه سيتخلى عن منصبه "لأسباب شخصية" في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وقال دي ميستورا إنه سيتوجه الأسبوع المقبل إلى دمشق بدعوة من الحكومة السورية "لبحث تشكيل لجنة دستورية مكلفة صياغة دستور جديد".

وفي أول تعليق على تنحي دي ميستورا عن منصبه قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "نقيم عالياً قسطه في التسوية السورية".

ويكون دي ميستورا بذلك بقي في المنصب مدة 4 سنوات و4 أشهر، حيث عمل على عقد مفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة في جنيف عدة مرات، كما ساهم في اجتماعات آستانة التي رعتها روسيا وتركيا وإيران، وجمعت الفصائل المسلحة المعارضة مع الحكومة السورية وتم خلالها الاتفاق على تشكيل مناطق خفض التوتر، في عدد من المناطق السورية.