مقتل 3 جنود إسرائيليين وإصابة 2 بعملية فدائية قرب رام الله

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وجرح إثنين آخرين في عملية بيتين برام الله في عملية إطلاق نار فدائية بطولية، بعد استشهاد الشاب الفلسطيني مجد أبو طير منفّذ عملية الطعن في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، وإصابة جندي إسرائيلي بجراح لعد محاولة دهس في البيرة.

أفادت مراسلة الميادين بمقتل ثلاثة جنود إسرائيليين وإصابة 2 بجراح خطيرة في عملية إطلاق النار قرب رام الله، وأن منفّذي العملية أطلقا النار من مسافة الصفر ولاذا بالفرار 

وفي التفاصيل، اعترفت هذه الوسائل بمقتل وجرح الجنود الإسرائيليين في عملية إطلاق النار، وقال إن العملية الفلسطينية نفذّها عدة شبّان تمكنوا من الانسحاب من المكان سيراً، بعد إصابة 5 إسرائيليين.

ولاحقاً قالت هذه الوسائل إن المنفذ نجح في إطلاق النار والفرار رغم وجود جنود للحراسة والحماية في المكان المستهدف، مضيفةً أن  السلاح لا يزال بحوزة المنفذ وإذا صادف جندياً أو إسرائيلياً قد يعمد إلى إطلاق النار عليه.

وتأتي هذه العملية بعد استشهاد فلسطينيين أحدهما منفّذ عملية عوفرا والآخر منفّذ عملية بركان خلال محاولة جيش الاحتلال اعتقالهما في الضفة الغربية.

وفي ظل التخبّط الإسرائيلي أفاد مراسل الميادين أن جنود الاحتلال قتلوا مستوطناً إسرائيلياً ظناً منهم أنه أحد منفذي العملية، بينما أغلقت هذه القوات مداخل سلواد وبيتين والحواجز وصولا إلى مداخل الخان الأحمر.

وفي التداعيات، شكك مستوطنون بقدرة نتانياهو على قيادة الجيش ويدعون لتظاهرة مساء اليوم واغلاق طريق رام الله نابلس، وقالت صحيفة هآرتس إن "الضفة الغربية انتقمت وقتلت الجنود فورا وهي تزحف نحو الانتفاضة".

بدوره، رأى وزير الأمن الاسرائيلي المستقيل أفيغدور ليبرمان أن "هذه عملية قاسية جداً، وهي نتيجة مباشرة لعجز الحكومة في الحرب ضد حماس في غزة".


واعترفت وسائل إعلام إسرائيلية بـ 3 إصابات جرّاء إطلاق نار عند مفترق مستوطنة "غفعات أساف" قرب نابلس، وأضافت أن قوات كبيرة من الشرطة والجيش الإسرائيليين استدعيت إلى مكان العملية فضلاً عن طواقم الإنقاذ.

مراسلتنا في الضفة الغربية تحدثت عن اقتحام جيش الاحتلال مدينة البيرة وحي البالوع القريب منها.

وكانت قوات الاحتلال استُنفرت في القدس المحتلة ولا سيما في البلدة القديمة، في ظل حالٍ من التوتر، وأشارت مراسلتنا إلى أنها احتجزت 22 مقدسياً معظمهم أسرى محررون، فضلاً عن احتجازها جثمان الشهيد مجد ابو طير منفذ عملية الطعن في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

وفجر اليوم استشهد مجد أبو طير منفّذ عملية الطعن في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، حيث تحتجز قوات الاحتلال جثمانه حتى الساعة.

وفي وقتٍ كشفت المراسلة فيه أن الاحتلال استنفر قواته في القدس المحتلة ولا سيما في البلدة القديمة، قالت إن هذه القوات تحتجز 22 مقدسياً معظمهم اسرى محررون.

وزفّت حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح "الشهيد البطل مجد جمال أبو طير شهيد القدس إبن مخيم الشهداء مخيم قلنديا بعد تنفيذه لعملية الطعن البطوليه صباح اليوم الخميس في البلدة القديمة حي باب الواد وأدت إلى إصابة إثنين من جنود الإحتلال ليرتقي شهيداً راوياً بدمائه الطاهرة ثرى الوطن" .
وكانت وسائل إعلام إسرائيلية قالت إنّ فلسطينياً نفّذ عملية طعن ضدّ شرطيّين إسرائيليّين من حرس الحدود عند باب الأسود في البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

التقارير  كانت قد أفادت بأنّ الشرطة الإسرائيلية أطلقت النار على منفّذ العملية فيما وصفت إصابة احد الشرطيّين بالمتوسطة والثاني بالطفيفة.

 

 

 

 


جرح جندي إسرائيلي في عملية دهس

وعصر اليوم الخميس نقلت وسائل إعلام إسرائيلية معلومات تتحدث عن جرح جندي جراء محاولة الدهس بالقرب من رام الله، متحدثةً عن جرح جندي جراء محاولة دهس في البيرة بالقرب من رام الله.

وارتقى منفذ عملية الدهس شهيداً بعد إطلاق قوات الاحتلال النار عليه.