غوايدو يعود إلى كراكاس وواشنطن تحذر من "رد سريع" في حال التعرض له

المعارض الفنزويلي خوان غوايدو يعود إلى كراكاس، وسط تهديدات أميركية في حال التعرض له أو تهديده، حيث يواجه في بلاده الاعتقال بتهمة خرق قرار منعه من مغادرة البلاد.

غوايدو يعود إلى بلاده وسط ترقب لاعتقاله من قبل السلطات (أ ف ب)
غوايدو يعود إلى بلاده وسط ترقب لاعتقاله من قبل السلطات (أ ف ب)

عاد رئيس البرلمان الفنزويلي والمعارض خوان غوايدو الاثنين إلى مطار كراكاس الدولي، حيث استقبله عدد من مناصريه وعدد من سفراء دول أوروبية وأميركية لاتينية.

وكان غوايدو غادر فنزويلا عقب إعلان نفسه رئيساً للبلاد واعتراف عدد من الدول الأوروبية والأميركية به، حيث زار عدداً من دول أميركا اللاتينية.

وحذرت عدد من الدول من التعرض لغوايدو أو اعتقاله، حيث أنه مهدد بالاعتقال بتهمة عدم الامتثال لقرارٍ بمنعه من مغادرة الأراضي الفنزويلية.

وكانت الولايات المتحدة حذرت الاثنين من "رد سريع" على أية تهديدات أو أعمال عنف ضد غوايدو لدى عودته إلى بلاده.

وكتب نائب الرئيس الأميركي مايك بنس على "تويتر" لدى وصول غوايدو إلى كراكاس "إن عودة غوايدو الآمنة إلى فنزويلا هي على أقصى درجات الأهمية بالنسبة للولايات المتحدة.. ولن يتم التسامح مع أية تهديدات أو أعمال عنف أو ترهيب ضده وسيتم الرد عليها بسرعة. العالم يراقب- يجب السماح للرئيس بالوكالة غوايدو بالعودة إلى فنزويلا بأمان".