الجيش الجزائري مستعد لتوفير الظروف الآمنة للانتخابات الرئاسية

رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، يؤكد "استعداد الجيش لتوفير الظروف الآمنة التي تكفل للشعب حقّه في الانتخاب". والنائب في البرلمان الجزائري عن حزب العمال يوسف تعزيبت، يقول في مقابلة مع الميادين، إنّ "الانتخابات الرئاسية تشكل خطراً على بلادنا بعدما فقد النظام الحالي كل مصداقية"، ويشدد على رفض "أي تدخل من قبل القوى الإمبريالية في شؤون الجزائر".

صالح:"الجيش يعي الأخطار والتهديدات ضدّ البلاد التي تبقى دوماً مستهدفةً من قبل أعدائها".
صالح:"الجيش يعي الأخطار والتهديدات ضدّ البلاد التي تبقى دوماً مستهدفةً من قبل أعدائها".

أعلن رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، "استعداد الجيش لتوفير الظروف الآمنة التي تكفل للشعب حقّه في الانتخاب". 

وفي بيان لوزارة الدفاع الوطنيّ، قال صالح إنّ "الجيش يعي التعقيدات الأمنية التي يعيشها بعض البلدان في محيط الجزائر، ويعي الأخطار والتهديدات ضدّ البلاد التي تبقى دوماً مستهدفةً من قبل أعدائها". 

وكان المتحدث باسم الخارجية الأميركية روبرت بالادينو، قال أمس الثلاثاء، أنّ "بلاده تتابع الاحتجاجات وتدعم الشعب الجزائري وحقّه في التظاهر السلمي". 

بدورها أشارت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية مايا كوشيانتشيتش، إن "حرية التعبير والتجمّع مدرجة في الدستور الجزائري". 

وأضافت: "ننتظر التحقق من ممارسة هذه الحقوق سلمياً وأن تضمن في إطار دولة القانون". 

من جهته، رأى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، إنّ "استقرار الجزائر أمر حيوي وإنّ ما يحدث فيها يتردّد صداه في فرنسا". 

وأكد لو دريان أن "بلاده تتابع العملية الانتخابية في الجزائر باهتمام"، مشيراً إلى أن "الجزائر هي دولة ذات سيادة والجزائريون وحدهم من يقرّرون مصيرهم بأنفسهم".


النائب في البرلمان الجزائري يوسف تعزيبت: الجزائريون متمسكون بحراكهم السلمي

تعزيبت: نرفض أيّ تدخل من قبل القوى الإمبريالية في شؤون الجزائر
تعزيبت: نرفض أيّ تدخل من قبل القوى الإمبريالية في شؤون الجزائر

أكد النائب في البرلمان الجزائري عن حزب العمال يوسف تعزيبت أنّ الجزائريين متمسكون بحراكهم السلمي.

وشدد في مداخلة على قناة الميادين على "أننا نرفض أي تدخل من قبل القوى الإمبريالية في شؤون الجزائر"، مضيفاً "هشاشة الأوضاع في بلادنا تستغلها الدول العظمى للتدخل في شؤوننا وهو ما لا يقبله أي طرف جزائري".

النائب الجزائري قال إنّ شعب بلده استخلص الدروس من كل ما جرى في المنطقة وبالتالي يرفض أيّ تدخلات أجنبية، لافتاً إلى أنّ "الانتخابات الرئاسية تشكل خطراً على بلادنا بعدما فقد النظام الحالي كل مصداقية".

كما أشار إلى أنه سيعقد اجتماع غداً الخميس لأحزاب المعارضة "وسنطرح خلاله إلغاء المسار الانتخابي الذي قد يفجر الأوضاع".

ورأى أنّ "اقتراحنا حول تشكيل المجلس التأسيسي سيمكّن الطاقات الشبابية من المشاركة في الحل"، وقال "نحن سنؤكد في اجتماع المعارضة غداً على سلمية الحراك الحالي".

كما أعرب عن السعي لتجنيب البلاد أي أحداث مماثلة لما شهدته دول أخرى في المنطقة. وقال إنه لا يوجد تواصل مبشر مع السلطة "والمطلوب عدم عرقلة مطلب الشعب" على قول النائب في البرلمان الجزائري.