رفض عربي وأوروبي لتصريح ترامب عن الاعتراف بسيادة "إسرئيل" على الجولان المحتل

الرئيس الأميركي دونالد ترامب، يقول أنّه "حان الوقت لاعتراف أميركا الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان"، ونتنياهو يشكره على "الخطوة الشجاعة المتمثلة بالإعتراف بالجولان"، وعضو لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد الروسي موروزوف، يؤكد أنّ "روسيا لن تعترف أبداً بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل"، والخارجية الإيرانية تعتبر هذه التصريحات قد تؤدي إلى سلسلة مواجهات جديدة في الشرق الأوسط، وحركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تدينان الإعلان.

نتنياهو شكر ترامب على "الخطوة الشجاعة المتمثلة بالإعتراف بالجولان"
نتنياهو شكر ترامب على "الخطوة الشجاعة المتمثلة بالإعتراف بالجولان"

اعتبرت الخارجية الإيرانية أن تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترامب بشأن الجولان قد تؤدي لسلسة مواجهات جديدة في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أن إعلانه حول الجولان السوري المحتل غير شرعي وغير مقبول.

وفي السياق ذاته، شددت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين على مختلف دول العالم أن تنتبه للحريق الذي يسعى الرئيس الأميركي لإشعاله في العالم كله من خلال سياساته هذه، مضيفاً أن الجولان أرض عربية سورية والموقف العربي يجب أن يكون واضحاً وحاسماً من الإعلان.
وأوضحت الجهاد الإسلامي أن اعلان ترامب عدائي ويعكس مدى الانحياز المطلق والشراكة في احتلال أرض عربية.
من جهتها اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن تصعيد المقاومة على كل الجبهات هو الرد على حروب ترامب.

وكان الرئيس الأميركي قد قال إنّه "حان الوقت لاعتراف أميركا الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان" السورية المحتلة، التي تُمثل بحسبه "أهمية استراتيجية حساسة لأمن إسرائيل والاستقرار الإقليمي". 

ومن جهته شكر رئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ترامب على "الخطوة الشجاعة المتمثلة بالاعتراف بالجولان" على حد وصفه. 

أمّا وزير الخارجية والنقل والاستخبارات الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، فاعتبر أنّ "الاعتراف الأميركي بالجولان يعزز أمن إسرائيل". 

ورأى السيناتور الجمهوري، ليندسي غراهام، أنّ "قرار ترامب الاعتراف بالجولان كجزء من إسرائيل هو حكيم استراتيجياً ومذهل بشكل عام".

ورفضاً لإعلان ترامب، قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، صائب عريقات "أمس اعترف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، واليوم يقول إنّه لأمن المنطقة يجب أن يكون الجولان السوري المحتل تحت سيادة إسرائيل، ما الذى سيأتى به الغد؟ عدم استقرار وشلال دم في منطقتنا؟". 

ومن ناحيته، اعتبر السيناتور الروسي إيغور موروزوف تعليقاً على تصريحات ترامب، أنّ "واشنطن تسعى لتقسيم العالم العربي وضرب الشراكة الروسية السورية"، مؤكداً أنّ "روسيا لن تعترف أبداً بسيادة إسرائيل على الجولان المحتل". 

كما نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن دبلوماسيين روس، معارضتهم "كل قرار للاعتراف بضمّ الجولان لإسرائيل". 

وأكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو رداً على ترامب، أنّ "محاولات إضفاء الشرعية على انتهاكات إسرائيل ستؤدي لمزيد من العنف بالمنطقة".

وأشار المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الأوروبي، أنّ "الاتحاد لا يعترف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان". 

أمّا الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، فاعتبر "أيّ اعتراف بسيادة إسرائيلية على الجولان السوري غير ذي حيثية ولا يترتب عليه حقوق". 

وأضاف أبو الغيط "جامعة الدول العربية تقف بالكامل وراء الحق السوري في أرضه المحتلة ولدينا موقف واضح بهذا الشأن".

ويأتي إعلان ترامب قبل أيام من زيارة نتنياهو للبيت الأبيض الأسبوع المقبل.