المسماري: التقدم باتجاه طرابلس سيتواصل لطرد "الميليشيات"

المتحدث العسكري باسم الجيش الليبي بقيادة حفتر، أحمد المسماري، يقول إن التقدّم باتّجاه العاصمة طرابلس سيتواصل تحت غطاء جويّ حتى دخولها لطرد من وصفهم بالميليشيات. وصحيفة "وول ستريت جورنال" تنقل عن مسؤولين سعوديين أن الرياض عرضت على قائد الجيش الليبي خليفة حفتر عشرات ملايين الدولارات لتمويل عمليته العسكرية على طرابلس.

المتحدث العسكري باسم الجيش الليبي بقيادة حفتر، أحمد المسماري
المتحدث العسكري باسم الجيش الليبي بقيادة حفتر، أحمد المسماري

قال المتحدث العسكري باسم الجيش الليبي بقيادة حفتر، أحمد المسماري، إن التقدّم باتّجاه العاصمة طرابلس سيتواصل تحت غطاء جويّ حتى دخولها لطرد من وصفهم بالميليشيات.

وأكد مصدر عسكري إن طائرة تابعة لقوات حفتر قصفت معسكراً لقوة متحالفة مع حكومة الوفاق قرب بلدة زوارة غرب البلاد، والضربة الجوية هي الأقرب حتى الآن إلى منشآت النفط والغاز منذ بدء العملية تجاه طرابلس.

 

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين سعوديين أن الرياض عرضت على قائد الجيش الليبي خليفة حفتر عشرات ملايين الدولارات لتمويل عمليته العسكرية على طرابلس خلال زيارته الأخيرة للسعودية.

ولفتت الصحيفة من جهة أخرى إلى أن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون اتصل بحفتر قبل بدء العملية العسكرية وعرض عليه استعداد واشنطن لقبول دور له في مستقبل ليبيا ضمن تسوية سياسية مقابل وقف الحملة على طرابلس.

وقال رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح إنه لم يتلق من المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة لائحة بالأشخاص المدعوين إلى المؤتمر الوطني الجامع وإن المجلس لم يعترف بحكومة الوفاق.

وأضاف صالح في مقابلة مع "سبوتنيك" أنه يفترض أن يحضر المؤتمر من له صفة وتأثير وأن تكون لديه القدرة على تنفيذ ما يتّفق عليه، معتبراً أن حكومة الوفاق تخالف الدستور وهي لم تمنح الثقة أساساً.

وفي الشأن الصحي، أعربت منظمة الصحة العالمية عن خشيتها من تفشي أمراض معدية في ليبيا بسبب المياه غير النظيفة وفرار السكان من منازلهم جراء المعارك.

وأشار المتحدث باسم المنظمة إلى أن 75 شخصاً لقوا حتفهم منذ الأسبوع الماضي فيما أصيب أكثر من 320 شخصاً.