فتح تؤكد مقاطعتها لمؤتمر البحرين: يهدف لتمرير"صفقة العار" من البوابة الاقتصادية

حركة فتح تؤكد مقاطعة مؤتمر البحرين الذي دعت إليه معتبرة أنه يهدف إلى تمرير "صفقة العار من البوابة الاقتصادية والانسانية"، وأن الهدف من الدعوة الى مؤتمر البحرين هو "جلب الفلسطينيين للبدء بتنفيذ صفقة العار من البوابة الاقتصادية".

  • فتح تؤكد مقاطعتها لمؤتمر البحرين

أكدت حركة فتح مقاطعة مؤتمر البحرين الذي دعت إليه معتبرة أنه يهدف إلى تمرير "صفقة العار من البوابة الاقتصادية والانسانية".

وأوضح المتحدث باسم حركة  فتح أسامة القواسمي في بيان أسباب رفض حركته لعقد مثل هذا المؤتمر والدعوة لمقاطعته، مشيرًا إلى أن "البيت الأبيض قد عاث بحقوق الشعب الفلسطيني خراباً ودماراً وضرب الأسس والمرجعيات التي انطلقت منها العملية السياسية خاصة في ملفي القدس واللاجئين"، وذلك "عدا عن معاداته للشعب الفلسطيني وتجويع أطفاله من خلال قطع المساعدات كاملة عنه".

وقال القواسمي إن الهدف من وراء هذه الدعوة وورشة العمل هو "جلب الفلسطينيين للبدء بتنفيذ صفقة العار من البوابة الاقتصادية تحت حجة نقل الشعب الفلسطيني الى واقع أفضل"، ورأى أن "الشعب الفلسطيني وقيادته الشرعيه موحدون في رفض صفقة العار و رفض الدعوة الأميركية الإسرائيلية للمؤتمر الاقتصادي في البحرين".

ولفت القواسمي إلى أن "المسار السياسي المستند للشرعية الدوليه هو الكفيل بحل القضايا الاقتصادية وليس العكس".

وأكد القواسمي "أن أحداً غير مخوّل للحديث بإسم الشعب الفلسطيني".

وستعقد ورشة اقتصادية بالبحرين للتشجيع على الاستثمار في الأراضي الفلسطينية، وذلك في 25 و26 حزيران/ يونيو المقبل، وستجمع عدداً من وزراء المالية بمجموعة من الاقتصاديين البارزين في المنطقة.