سلامي: إيران استنزفت قدرة أميركا على الحرب

قائد الحرس الثوري الإيراني يقول إن "القوة المطلقة" لإيران في منطقتها استنزفت قدرة العدو الأميركي على شن حرب ضدها.

قائد حرس الثورة الإيراني: إيران استنزفت قدرة أميركا على الحرب

نقلت وكالة مهر الإيرانية للأنباء عن قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي قوله يوم الثلاثاء إن "القوة المطلقة" لإيران في منطقتها استنزفت قدرة العدو الأميركي على شن حرب ضدها.

وجاء هذا الحديث بعد يوم من تصريح الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنه لا يسعى لتغيير النظام في إيران وبأن من الممكن إبرام اتفاق جديد بشأن برنامج إيران النووي.

وفي تلميح على ما يبدو إلى تصريحات ترامب خلال زيارة إلى اليابان، قال سلامي "استطعنا... تجريد العدو من قدرته على الحرب. ترون هذا التراجع والانهزام في حديث الأعداء". وأضاف "اليوم صارت إيران قوة مطلقة في المنطقة ولهذا السبب فهي لا تهاب تهديدات العدو. واليوم تعرضت الفلسفة السياسية لأميركا للهزيمة".

وجاء في بيان صادر عن حرس الثورة أنّ صفقة القرن هي رمز الجاهلية الحديثة وهي تعكس فضيحة أدعياء الديمقراطية وحقوق الشعوب ووسيلة للقضاء على فلسطين ونسيان قضية القدس الشريف وتوفير الأمن المستدام للكيان الصهيوني الغاصب

وأضاف البيان أنه سيتم إجهاض مؤامرة نظام الهيمنة والصهيونية ضد فلسطين المستمرة منذ 70 عاماً، وذلك ببركة مقاومة الشعب الفلسطيني المظلوم والدعم الذي تقدمه الأمة الإسلامية له وخصوصاً الشعب الإيراني.

وبدا أن ترامب خفف من حدة نبرته عندما تحدث عن إيران وعبّر عن اعتقاده في رغبة طهران في إبرام اتفاق بسبب العقوبات الاقتصادية الأميركية الضخمة المفروضة عليها.

وقال ترامب "نحن لا نسعى لتغيير النظام.. أريد فقط أن أوضح ذلك. نحن نسعى إلى عدم امتلاك (ايران) أسلحة نووية".

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي: "ربما يمكن اعتبار الرسالة المحترمة واللهجة التصالحية التي أرسلها الرئيس الأميركي السابق باراك اوباما سابقاً الى قائد الثورة هي أحد أسباب بدء المفاوضات في الفترة الماضية".

وأضاف: "تغيير اللهجة في الكلام أمر جيد، ولكن ليس كافياً بشكل دائم، إذا كان هذا التغيير لا يؤدي إلى تغيير في النهج ويصبح سياسة واستراتيجية ولا يؤدي إلى تغيير النهج أمام الجمهورية الإسلامية الايرانية فلن نقيم اعتباراً لذلك، وسنعتبره إجراء تكتيكياً مؤقتاً".

وأوضح موسوي أن الأميركيين "يختبرون الإيرانيين منذ اربعة عقود وفي كل مرة لا يهزمون فقط بل إنما لا يحصلون على أي نتيجة". وأضاف: "شيئاً فشيئاً سيتعلمون كيف يتحدثون مع الشعب الإيراني".