المستشار العسكري للمرشد: القواعد الأميركية تحت مرمى صواريخنا

المستشار العسكري للمرشد الإيراني يقول إن جميع سفن القوات الأجنبية في الخليج في مرمى صواريخ إيران، ويؤكّد أن الرئيس الأميركي يدرك أنه سيخرج خاسراً من أي حرب سيشنها على إيران.

المستشار العسكري للمرشد الإيراني يعلن استعداد بلاده للحرب مع أميركا
المستشار العسكري للمرشد الإيراني يعلن استعداد بلاده للحرب مع أميركا

قال المستشار العسكري للمرشد الإيراني اللواء رحيم صفوي إن أول رصاصة ستطلق في الخليج سترفع أسعار النفط إلى 100 دولار أميركي، مشدداً على أن أميركا وأوروبا وأصدقاؤهما في اليابان وكوريا الجنوبية  لا يمكنهم تحمّل هذا السعر، وإن جميع سفن القوات الأجنبية في الخليج في مرمى صواريخ إيران.

وكشف أن 20 ألف جندي في القواعد الأميركية في قطر والكويت والبحرين يقعون في مرمى الصواريخ الإيرانية، كما يمكن استهداف القواعد الأميركية في الدول المقابلة لإيران باستخدام صواريخ بمدى 300 كم.

وأعلن صفوي استعداد بلاده للحرب مع أميركا، معتبراً أن القوات الإيرانية هي الأقوى عسكرياً في المنطقة، وترامب يدرك أنه سيخرج خاسراً من أي حرب سيشنها على إيران وستكلفه ثمناً اقتصادياً باهظاً.

ودعا صفوي إلى عقد تحالف مع بعض دول الخليج، ومتابعة مسألة توقيع اتفاقية عدم الاعتداء، موضحاً أن بلاده لم تكشف عن جميع قدراتها واستراتيجياتها العسكرية وستوجه ضربات مفاجئة للعدو في حال أي عدوان.

بالتزامن، أوضح رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد حسين باقري إنه إذا كانت الولايات المتحدة الأميركية تعتمد سابقاً في مواجهة الشعب الإيراني على بعض الأشخاص وعدد من الطائرات والمروحيات، فهي الآن بحاجة لتشكيل ائتلاف كبير من عشرات البلدان، وهي تعلم أن تحقيق هذا الأمر أيضاً لن يؤدي إلا لهزيمتها. مؤكّداً أن الشعب الايراني لن يتراجع عن قدرات بلاده الدفاعية كعنوان رئيس لثورته، وسيحوّل تهديد الأعداء إلى فرصة ذهبية لتمنية منجزات الثورة، خاصة الدفاعية والصاروخية منها.

باقري شدد على أن القوات المسلحة الإيرانية تضع كافة قدراتها وإمكاناتها من أجل صون الاستقلال ووحدة الأراضي والأمن القومي الإيراني، واجهاض تهديدات الاستكبار العالمي والرجعية في المنطقة.