الجيش اللبناني يتخذ قراراً حاسماً باعتقال مطلقي النار على موكب وزير شؤون النازحين

الجيش اللبناني يتخذ قراراً حاسماً باعتقال مطلقي النار على موكب وزير شؤون النازحين صالح الغريب، في حادث أدى إلى مقتل قياديّين من الحزب الديمقراطي اللبناني في منطقة عاليه بجبل لبنان، ومجلس الدفاع الأعلى يعقد بدعوة من الرئيس ميشال عون جلسة له قبل ظهر اليوم للتباحث في التطورات.

سيارة وزير شؤون النازحين صالح الغريب بعد تعرضها لإطلاق نار أودى بحياة اثنين من مرافقيه أمس
سيارة وزير شؤون النازحين صالح الغريب بعد تعرضها لإطلاق نار أودى بحياة اثنين من مرافقيه أمس

أفاد مراسل الميادين في لبنان، بأنّ الجيش اللبناني اتخذ قراراً حاسماً باعتقال مطلقي النار على موكب وزير شؤون النازحين صالح الغريب، في حادث أدى إلى مقتل قياديّين من الحزب الديمقراطي اللبناني في منطقة عاليه بجبل لبنان، كما استقدم تعزيزات إلى منطقتي الجبل والساحل خشية عودة التوتر.

وأكد مصدر أمنيّ لبناني للميادين، أنّ موكب وزير الخارجية جبران باسيل "كان في وضع غير آمن لولا تدخل القوى الأمنيّة". 

ويعقد مجلس الدفاع الأعلى جلسة له بدعوة من الرئيس ميشال عون في القصر الجمهوري قبل ظهر اليوم للتباحث في التطوّرات، فيما تتواصل الاتصالات على أكثر من مستوى لتطويق تبعات الحادثة.

مراسل الميادين أوضح أن عون أجرى اتصالات لضبط الوضع الأمني في منطقة الجبل، ولفت إلى أن رئيس الحكومة سعد الحريري أجرى اتصالات مع قيادات حزبية وأمنية لبنانية لتطويق الإشكال وإعادة الأوضاع إلى طبيعتها.

ودعا رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط للتحقيق في حادث إطلاق النار على موكب الوزير الغريب.

الأمين العام للحزب الديمقراطي اللبناني وليد بركات أعلن مقتل 2 من أعضاء الحزب وهما أكرم سلمان وسامر أبو فراج.

ونقل مراسل الميادين عن مصادر الحزب الديمقراطي اللبناني أن "المقصود بإطلاق النار كان موكب وزير الخارجية جبران باسيل".

وقال الغريب الذي كان متواجداً في الموكب "كنا في طريقنا بمنطقة قبر شمون وتفاجأنا بوابل من الرصاص".

وتداول ناشطون على تويتر فيديو يسمع فيه صوت رصاص ونسبوه إلى حادثة إطلاق النار على موكب الغريب.