واشنطن تدعو لاجتماع طارىء لـ "الدولية للطاقة" وطهران تصفه بـ "مزحة مرّة"

مستشار المرشد الايراني يؤكد أن بلاده لن تبادر إلى الانسحاب من الاتفاق النووي، بل سيكون لديها رد فعل مقابل كل خطوة تنتهك الاتفاق، وبعثة إيران في الوكالة تقول إنها لـ"مزحة مرة" أن تطلب واشنطن عقد اجتماع للوكالة وهي التي نقضته بخروجها منه بصورة غير قانونية وأحادية.

طهران: طلب واشنطن انعقاد اجتماع الوكالة الدولية للطاقة "مزحة مرّة"
طهران: طلب واشنطن انعقاد اجتماع الوكالة الدولية للطاقة "مزحة مرّة"

أکد علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني أن بلاده لن تبادر إلى الانسحاب من الاتفاق النووي، بل سيكون لديها رد فعل مقابل كل خطوة تنتهك الاتفاق.

وقال ولايتي إن طهران ستبدأ الخطوة الثانية غداً الأحد وسترفع نسبة التخصيب إلى 3,67 %، معلّناً أن أوروبا منحت فرصة طويلة للالتزام بتعهداتها إزاء الاتفاق بعد الانسحاب الأميركي منه.

كما أشار إلى أنه لا توجد نيّات لإيران للاعتداء على أحد لكنها لن تتنازل بشـأن الدفاع عن نفسها.

وأكد ولايتي أن إيران لن تبادر إلى اتخاذ أي اجراء وإنما خطواتها ستكون رداً على خطوات الطرف الاخر ، "فأميركا انتهكت بشكل مباشر الاتفاق النووي فيما يقوم الأوروبيون بانتهاك بشكلٍ غير مباشر، ومن هنا فإننا سنرد على انتهاكاتهم للاتفاق النووي بنفس المقدار ، فإنهم إن بادروا إلى الحد من التزاماتهم فإننا بدورنا سنردّ بخفض التزاماتنا بنفس المقدار، وإن عادوا عن خفض التزاماتهم فإننا بدورنا سنعود عن خفض التزاماتنا وإلا فإننا سنواصل إجراءاتنا".

مراسل الميادين أفاد بأن مساعد وزير الخارجية الإيراني سيعلن غداً الأحد مزيداً من تقليص التزامات طهران بالاتفاق النووي.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حذّر الخميس الماضي إيران مما سمّاه عواقب تخصيب اليورانيوم إلى أعلى من السقف الذي يحدِّده الاتفاق النووي وفق ما أعلن الرئيس حسن روحاني.

ويعقد مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية اجتماعاً طارئاً الأربعاء المقبل، بناء على طلب الولايات المتحدة لعرض ما سمته انتهاكات إيران للاتفاق النووي.

وتعليقاً على الطلب الاميركي، قالت بعثة إيران في الوكالة إنها لـ"مزحة مرة" أن تطلب واشنطن عقد الاجتماع وهي التي نقضته بخروجها منه بصورة غير قانونية وأحادية.

من جهتها، انتقدت بعثة روسيا الطلب الاميركي، بحيث اعتبر ممثل روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا ميخائيل أوليانوف عبر تويتر، أنّ "بحث انحراف إيران عن تنفيذ التزاماتها الواردة في الاتفاقِ النوويّ ليس من اختصاص مجلس محافظي الوكالة".

وأضاف اليانوف أنّ "مجلس المحافظين ليس حلبة مناسبة لمثل هذه المناقشات".