هل اقتنعت فرنسا بأن الحل في سوريا غير ممكن بلا الاسد؟

فرنسا جاهدت لإسقاط الرئيس بشار الأسد. بذلت كل ما يمكن مع حلفائها في الخليج. لم تصل إلى نتيجة. حين ضربها الإرهاب في قلبها بدأ قصر الأليزيه يترنح. إستراتيجية التعنتّ والالغاء أثبتت فشلها. هذا ما يقوله فرنسيون من داخل وخارج الإدارة الفرنسية. فهل وصلت فرنسا إلى قناعة سياسية ثابتة بأن الحل في سوريا غير ممكن من دون الرئيس السوري بشار الأسد؟

اليوم ينظر المراقبون بريبة إلى تغيير موقف فابيوس (أ ف ب)
اليوم ينظر المراقبون بريبة إلى تغيير موقف فابيوس (أ ف ب)
لم يعد بإمكان المتابعين لمواقف المسوؤلين الغربيين من بقاء الرئيس السوري بشار الأسد جزءاً من الحل، أو من مستقبل سوريا اللحاق بالتحولات التي تطرأ على وجهة نظرهم من يوم إلى آخر.

الصقر في سرب المعادين للرئيس السوري وزير الخارجية الفرنسية لوران فابيوس، وبعد جدل وتفسيرات لمواقفه المتناقضة، يحسم أمره ويقول بعدم ضرورة رحيل الاسد قبل المرحلة الانتقالية، واضعاً الحد الفاصل بين التعنت السابق والبراغماتية التي تتطلبها مصالح فرنسا بعدما تحولت إلى هدف جديد للإرهاب.

ربما بدأت فرنسا، إذا لم نشهد تراجعاً جديداً لفابيوس عن موقفه الأخير، تنتبه إلى الخطر الفعلي الذي يتهددها وبقية دول العالم، فتعود لتصحيح أولوياتها إزاء ما يجري في سوريا، لا سيما أن أصواتاً وازنة ومتصاعدة بدأت تدق باب قصر الإليزيه، مطالبة بإنتقال فرنسا من التحالف مع دول داعمة للإرهاب إلى وضع اليد مع أطراف تقاتل الإرهاب على الأرض.

كل التقارير التي كانت تصل إلى مقر الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند عن وقوع المساعدات التي تقدمها بلاده في يد الإرهابيين المتطرفين، وكل الوشوشات الجدية التي وصلته عن قيام حلفائه في الرياض وقطر بدعم فعلي لحرب المجموعات المتشددة إسلامياً على الدولة السورية، كل ذلك لم يقنع الرئيس الذي يقال إنه لا يتجرأ على تحدي أمبراطوريات النفط والكرم اللامتناهي. لكن من الواضح أن النخب السياسية الفرنسية وأمام المذبحة التي إرتكبها متطرفون يهتدون بالعقيدة الجهادية السلفية المتشددة، تضغط بقوة في مراكز القرار الفرنسي. من يستمع إلى ما يقوله المفكرون والسياسيون وقادة الرأي في فرنسا يشعر بحجم الغضب من إستراتيجية الإدارة الفرنسية التي جلبت داعش إلى قلب باريس.

اليوم ينظر المراقبون بريبة إلى تغيير موقف فابيوس وإدارته من آلية إنهاء الحرب في سوريا. لا بد من إنتظار ترجمة الموقف الجديد لفرنسا إلى إجراءات عملية، وتبيَن ما إذا كان فابيوس يجاري نظيره الأميركي جون كيري بمواقفه الخلّبية، أم أنه إقتنع أن لا هزيمة للإرهاب والوصول إلى مرحلة إنتقالية ( حسب مفهومه) إلا ببقاء الدولة السورية ورمزها الرئيس الأسد.

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الميادين وإنما تعبّر عن رأي صاحبها حصراً
حسن عبد الله

رئيس القسم الثقافي في قناة الميادين

إقرأ للكاتب

الخطة "ب": أعداء المقاومة يخترعون "احتلالاً إيرانياً"

نجاح المقاومة في إفشال شيطنتها وتجريمها وحصارها، أجبر أعداءها على اعتماد الخطة "ب" بطريقة...

قاتل متهوّر وعصابي يقترب من رئاسة حكومة الكيان الإسرائيلي

قياديّ سياسيّ إسرائيليّ ليس له من صفات السياسة إلا ما يتولَّد عن التدريب الوحشي لقادة "إسرائيل"...

ليلة سقوط "الدولة" الإسرائيلية

لم يعرف تاريخ الكيان الإسرائيلي مثل ما يشهده اليوم. فبين ليلة وضحاها تحوَّل اليأس وفقدان الأمل...

كيف تحوّل مقتل شرطيّة فرنسيّة إلى تصعيد للحملة على الإسلام والمسلمين؟

أحكام جاهزة يطلقها سياسيون وصحافيون ومفكرون يرون في البعد الإسلامي سنداً لأي جريمة أو هجوم، ما...

المفاوض والمقاتل الإيراني

في معركتها لاستعادة حقوقها باتفاق لا تعديل عليه ولا تجاوز لقواعده، تحدث طهران تحولاً غير معروف...

ماذا لو لم تنتصر المقاومة في العام 2006 ولم تحمِ لبنان من الإرهاب؟

15 عاماً على هزيمة "إسرائيل" في العام 2006 وإفشال الهجمة الإرهابية – التكفيرية، ولسان حال أعداء...