"المجمل في الغلوسيماطيقا: دراسة في منهاجية الإنسانيات"

صدر عن جامعة الكوفة ضمن "سلسلة دراسات فكرية"، كتاب "المجمل في الغلوسيماطيقا: دراسة في منهاجية الإنسانيات، مع إحالة خاصة على اللسانيات النظرية العامة" للساني الدنماركي هانز يورغن أولدال. نقل الكتاب إلى العربية يوسف إسكندر.

"المجمل في الغلوسيماطيقا: دراسة في منهاجية الإنسانيات"

يكتب يوسف إسكندر تعريفاً بهذا الكتاب: "لا نَعرِفُ لهذه الرائعة العلميّة، المجمل في الغلوسيماطيقا، ترجمةً أخرى غيرَ ترجمةٍ روسيّةٍ (1960)، وهذه الترجمةُ العربيّةُ هذه ثاني ترجمة للكتاب عن أصلِهِ الإنجليزيّ.

الغلوسيماطيقا مشروعُ بحثٍ أوسعُ من اللسانيّات، وهي تتماهى مع ما يسمّيه أولدال العلوم غير الكميّة. إنها تقوم على منظورٍ خالصٍ من المباني الشكليّة التي تهدف إلى استكناه الشموليّة التي يقوم عليها جوهر اللغة والأنظمة المماثلة، من خلال تحليل مستويَي اللغة: التعبير والمحتوى إلى الغلوسيمات وهي أصغر المكوّنات التي يقف عندها التحليل.

وقد أنشأها اسماً ورسماً عَلَمَا مدرسة كوبنهاغن العظيمانِ لويس هيلمسليف وهانز يورغن أولدال. وَضَعَ أولدال الجزءَ الأولَ (النظريّة العامة)، وحالت الظروفُ دون أن يَضَعَ هيلمسليف الجزءَ الثاني.

 

نبذة عن المؤلف

هانز يورغن أولدال هو لسانيٌّ وإنثروبولوجيٌّ دنماركيٌّ وُلِد في عام 1907 وتوفي في عام 1957، شارك في تكوين الغلوسيماطيقا مع لويس هيلمسليف، له، فضلاً عن بحوثه الصوتيّة، معجم لغة مايدو الجنوبيّة ووصفها. عَمِل موظَّفاً في القنصليّات البريطانيّة عدة أعوام في كلٍّ من بغداد والقاهرة والإسكندريّة، وأثينا، وأدنبرة، وفضلاً عن عمله عالمَ صوتٍ وإنثروبولوجيّاً في كاليفورنيا، عَمِل مُدرساً في إسكتلندة، وبوينس آيريس في الأرجنتين، وأخيراً في إبادان في نيجيريا. ويُعَدُّ كتابه المجمل في "الغلوسيماطيقا: النظريّة العامة"، أروع أثرٍ علميٍّ تركه لنا.