حكايتي مع "كورونا"

إن أردت سؤالي البارحة عن أصعب ما في "كورونا" سأُجيبك: أن تمرض، لكن إن سألتني اليوم سأقول لك: أن تعيشه. 

  • حكايتي مع
    حكايتي مع "كورونا" (Gulsun Karamustafa)

عندما تشاهِد فيلماً سينمائياً مُتْقَن الإخراج وجذَّاباً في أحداثه ومؤثِّراته، تظنّ نفسك شخصية فيه. تتفاعل بمشاعرك وحواسك كلها، فتراك تبكي أو تضحك، تتوتَّر  وتخاف، تسعد أو تغضب. تملأك جميع هذه الأحاسيس فيتحوَّل الخيال الذي تشاهده إلى واقعٍ تعيشه على مدار ساعتين من الوقت.

منذ الإعلان عن أول إصابة بفيروس "كورونا" في لبنان، وما لحقها من إجراءات عَزْل وحَجْر ومَنْع تجوّل وحملات إعلامية، ونحن نعيش في أحداثٍ لم نعهد مشاهدتها إلا على الشاشة الكبيرة في صالة عرض مع علبة كبيرة من الفوشار. 

لكن بطريقةٍ ما تحوَّل الخيال إلى حقيقةٍ وأصبحت المشاهِد السينمائية أحداثاً واقعية نعيشها بتفاصيلها الدقيقة، وعلى مدار الساعة فغدونا بذلك أبطال ما كنا نشاهده.

مع مرور الوقت وبالرغم من ازدياد أعداد المُصابين والمُتوفّين يومياً بشكل كبير، تراجعت نسبة التزام المواطنين بالإجراءات وتعايشَ معظمهم مع الوباء كأن شيئاً لا يحدث.

أنا وأنت وكثيرون نسينا الفترة الأولى لانتشار الفايروس بل واعتبرناها مُبالغة في تقدير المرض خاصة وبعدما شهدنا شفاء الكثيرين من دون عوارِض جدّية تُذْكَر. ظننا أن فيلم الواقع هذا شارف على نهايته والنهاية السعيدة مقبلة لا محال. 

صراحة لا أدري لما أقنعنا أنفسنا بهذه الفكرة وتصرَّفنا على أساس أن أمراً سيّئاً لن يحصل! عدنا رغم فظاعة كل ما يجري صحياً واقتصادياً إلى مقاهينا، مطاعمنا، نوادينا، أعراسنا، تجمّعاتنا وسهراتنا. قلَّة منا فقط التزمت وضع الكمَّامة والتعقيم المستمر. قلَّة منا استمرّوا بالتفكير إننا نعيش حقيقة واقعية ولسنا في فيلم خيال عِلمي لويل سميث. 

رغم التوصيات والنصائح، اعتبرنا - وأنا منكم- أن هذا الوباء رغم انتشاره لن يُصيبنا أو يُصيب عائلاتنا أو أياً من اصدقائنا وحتى إن حصل فهو أمر عادي نستطيع تخطّيه. 

فقط منذ 3 أيام كنت مستمرّة في التفكير على هذا المنوال، إلى أن اكتشفنا إصابة في عائلتنا، ثم ثانية وثالثة ورابعة وخامسة. المُستحيل الذي أقنعنا أنفسنا بعدم حصوله، أصبح حقيقة الآن!

ما العمل؟ كيف التصرّف؟ هل احتكّيت بأحدهم مباشرة؟ هل يمكن أن أكون أنا أو أبي أو أخي أو أمّي مصابين؟ كيف أخبر رفاقي الذين تناولت العشاء معهم البارحة إني قد أكون مريضة؟ هل نقلت العدوى إلى صديقي المُقرَّب الذي يعاني نقصاً في المناعة؟ أو هل ألتزم الصمت لحين إجراء الفحص المخبري كي لا تنتشر أخباري في القرية على كل لسان؟ أين سأحَجْر نفسي ومنزلنا غرفه غير صالحة للعَزْل؟ هل سيموت أحد أفراد عائلتي لا قدَّر الله؟

هذه الأسئلة الأولى خطرت على رأسي جميعها في بضع ثوانٍ فقط وحال عدم الهَلَع التي لطالما أقنعت الآخرين بها، ها هي تُصيبني. هرعت من الشرفة إلى الداخل ووضعت الكمَّامة وغسلت يديَّ بالصابون والمُعقِّم لدقائق طويلة. في الخارج سمعت أمّي تُنهى أخي عن الاقتراب من أحدهم، أي جدَّي وجدَّتي، إبن عمّي وجاري. فجأة تحوّل الحيّ إلى شارع أشباحٍ وبدأت الاتصالات تنهمر علينا كالمطر، الجميع في حال قلق وخوف. 

امتزجت في هذه اللحظات عشرات المشاعر، حتى الغضب احتلّ جزءاً كبيراً منها. مَن هم المصابون مُجدَّداً؟ ذكّرني بهم. أين كانوا؟ لماذا لم يتّخذوا الإجراءات المطلوبة؟ لماذا اجتمعوا هنا ولماذا التقوا بهؤلاء؟ كيف لهم أن يكونوا بهذا الاستهتار؟ هل هم سعيدون بمقدار النميمة والتنظير الذي سنتلقّاه الآن؟ في هذه اللحظة نسيَ الجميع تصرّفاته وبحث عن ضحية ليفرغ هائل قلقه وخوفه وغضبه فيها. 

تستمر همروجة القلق هذه مع وصول الجهاز الطبّي لإجراء فحوصات ألpcr . يصبح إجراء الفحص سبيلك الوحيد للخلاص، يجب أن أُجريه حتى وإنْ لم احتكّ بالمُصابين منذ فترة، أريد التأكّد من سلامتي.

أثناء انتظارك لدورك في الفحص تحسّ الدقائق ساعات، تحسد مَن أنهى فحصه قبلك وتخاف أن تفرغ العيّنات رغم أنها تغطّي العدد وتزيد، لكنك تستمر بالقلق. 

تبدأ الآن مرحلة انتظار النتائج، تعود بك الذكريات للحظات الثانوية العامة لكن بشكل معاكس، فهذه المرة ترغب فعلاً أن تكون راسِباً وتصبح مُرْهَقاً من كثرة التفكير والتحليل، فإذا عطست أو سعلت أو أحسست بألمٍ في رأسك ولو بشكلٍ اعتباطي حسمت الأمر داخلك " أنا مُصاب بكورونا". يُصيبك هنا وسواس المرض ويليه وسواس النظافة والتعقيم عدم الاقتراب من أحد في منزلك، حتى أمّك تخاف أن تحضنها رغم أنك كنت تقبّلها في اليوم السابق.

لا تستطيعون تخيّل مقدار المشاعر التي يمكن أن نحسّ بها في لحظات الانتظار، تنسج عقولنا آلاف السيناريوهات، ترغبون بالبوح بمشاعركم لمَن تحبّون، ترغبون بأن تخبروا الأشخاص المُهمّين في حياتكم كم هي جميلة بوجودهم، ترغبون بالاعتذار أو حتى المُعاتبة.

شعور الانعزال والنَبْذ الذي يُصيبك صعب جداً، ترى بيتك سجناً وهاتفك المحمول وسيلتك الوحيدة للتواصُل وتصبح أنت سجَّان نفسك. أقصى ما تحلم به هو تخطّي عتبة الباب، مُعانقة أصدقائك وعائلتك، وتناول لوح مثلّجات في مطعمك المُفضّل.

إن أردت سؤالي البارحة عن أصعب ما في "كورونا" سأُجيبك: أن تمرض، لكن إن سألتني اليوم سأقول لك: أن تعيشه. 

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك المقالات والتحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]
سارة محمد علي

كاتبة من لبنان