شماتة

الحمقى، بعضهم يشمتون، حتى بموتى "كورونا".

  • شماتة ( Jonathan McHugh)
    شماتة ( Jonathan McHugh)

الحمقى

بعضهم يشمتون

حتى بموتى "كورونا"

بعضهم يشمتون

بالقاسم المشترك الأعظم

الموت الزؤام

من دس الموناليزا باكية

من دس الموناليزا تبكي 

تتلوّى سحنتها... تبكي

هزءاً بالموت

وبألفاظ الحمقى تكلّم 

" فنكش بنكش" لا أدري

لغة المُجان

فلسان الشمات المسموم

تبنّى لغة سوقية

ينسى

يوماً كهذا

يرتاد الأحياء

فرداً فرداً

ما يبقى أحد إلا الله

لا تشمت يا بشراً

 يا آدم

فطوفان الموت 

آت.. آت

ولو هربت أحشاؤك منه

ولو غفلت أحلامك عنه

سيُلاقيك

في مُنعطفات الهروب 

ليلاً صبحاً ظهراً وغروب

قضى الله

لا خالد إلا وجهه

لا تشمت 

حتى لو عشت قروناً

لملك الموت أن يظفر بك 

دع الموناليزا تتجمَّد في وحشتها 

أو ينقذها زوَّار المتحف

فملامحها ترسم نافذة للروح

دعها ساجية في حلم وردي

لا تبعثها باكية 

ابكِ يا أنت فظاظة ما هو آتيك

سحابة من دخان

وكل مَن عليها فان 

لن يمهلك الموت لتشمت

بل سيذكرك الحق شموتاً

ويُجازيك بظُلمك

عشْ فعل الأوثان صموتاً

وكثعبان نفث السّم

البِدْ في جحرك

وارقَب في جَزَع تابوتاً

هذا.. إنْ فزت

 بتابوتٍ يستر جثة 

فالشامِت يبحث عن ميتته 

ويظنّ نعشه ياقوتاً

ترحب الصفحة الثقافية في الميادين نت بمساهماتكم بنصوص وقصص قصيرة وشعر ونثر، وكذلك المقالات والتحقيقات التي تتناول قضايا ثقافية. بإمكانكم مراسلتنا على: [email protected]
سمية العبيدي

كاتبة وشاعرة من العراق