مسار فلسطيني من بيت جالا وصولاً إلى عين الهوية

المسارات الفلسطينية تتواصل كاشفة مكامن فلسطين بغناها، وجمالها، وتراثها، وتاريخها الغني، ومن المسارات جديد "أمشي.. تعرّف على بلدك" من بيت جالا حتى عين الهوية، مروراً بمواقع ومعالم جديدة ومتنوعة.

  • بلدة بتير رشحتها الأونيسكو على لائحة التراث العالمي 2014
    بلدة بتير رشحتها الأونيسكو على لائحة التراث العالمي 2014

مسار جديد اخترناه بعد عزلة فرضتها ظروف انتشار "الكورونا"، انطلاقاً من مدينة بيت جالا، وصولاً إلى "عين الهوية"، مسافة تحتاج لمسير يوم كامل، يعبر الانسان فيه عدة مواقع طبيعية، وبلدات، ومعالم طبيعية وبيئية وأثرية.

نلتقي في مدينة "بيت جالا" في محافظة بيت لحم ، فينضم إلينا دليلنا جورج منصور، ونتابع بطريقٍ ترابيةٍ تحوطها من الجانبين أشجار الزيتون الذي يطلق عليه اسم زيت الزيتون البجالي (نسبة إلى بيت جالا)، ويعتبر من أفضل، وأغلى زيت زيتون في فلسطين.

  • المسار في طريق تحف بها بساتين الزيتون
    المسار في طريق تحفّ بها بساتين الزيتون

نواصل السير، ونبدأ بالانحدار بين أشجار السنديان، والزيتون، والسريس باتجاه وادي "المخرور" الواقع في أراضي بلدة "بتير"، ونمر بأراض تم تصوينها بسلاسل حجرية بطريقة متقنة، ونصادف صخوراً عظيمة منفردة في أرض الوادي، يبلغ ارتفاع إحداها10 أمتار، بقطر 6 أمتار، محفورة من الداخل، ويبدو أنها كانت تستخدم في زمن الرومان كمقابر لأن الفتحة المؤدية إليها، والتي تقع في منتصفها السفلي، تبلغ حوالى 40*50 سم، وهي عالية.

  • صخور ضخمة وفتحة  تدل على استخدامها
    صخور ضخمة وفتحة تدل على استخدامها

بعد استراحة قصيرة، نتابع المسير في الطريق الترابية بين أشجار حرجية تطل على غابات مترامية رائعة يميناً ويساراً، إلى أن نصل حقلاً مزروعاً بالسفرجل، والرمان، وكروم العنب من مختلف الأنواع والاشكال، وقطوف العنب تتدلى، وتلمع مع اشعة الشمس.

  • قطوف العنب
    قطوف العنب

نتجه باتجاه الشارع الرئيسي المحاذي لخط سكة الحديد التي أنشأها العثمانيون في بداية القرن الماضي ليصل القدس بيافا، كوسيلة لنقل المسافرين، والبضائع والذي أصبح حداً فاصلاً بعد نكبة عام 48.

  • سكة الحديد التي بناها العثمانيون
    سكة الحديد التي بناها العثمانيون

أسفل السكة الحديد، تلفت عبارة على جدار: "اذكر يوماً كنت في يافا".

  • حنين للمدن الفلسطينية القديمة
    حنين للمدن الفلسطينية القديمة

 وعلى الجدار الآخر رسم لفوهة بندقية كلاشنيكوف موجهة إلى الغرب، تؤكد بأن أرضنا مغتصبة، ولن تحررها إلاّ البندقية.

  • الأمل بالبندقية
    الأمل بالبندقية

إلى عين "جامع" من عيون "بتير"، نمشي حوالى ساعة، وبموازاتنا قنوات المياه الضخمة التي يسرق الاحتلال بواسطتها مياهنا، وصولاً إلى طريق ترابية نرى منها بلدة "بتير"، وسهولها المزروعة بالخضر المختلفة. نزولاً فصعوداً ثانية في طريق دائرية باتجاه عين "جامع"، مياهها عذبة، تصب في بركة رومانية مربّعة الشكل، لكنها مهملة، وتكثر فيها الطحالب، والنفايات، يستخدم المزارعون مياهها لريّ مزروعاتهم. 

  • مياه عين جامع في بركة للري
    مياه عين جامع في بركة للري

نجدّ السير وسط أشجار الزيتون والتين، نصعد السلاسل، ونمشي فوق قنوات الري حتى نصل إلى عين "الهوية"، وصولاً إلى صعود الدرجات المؤدية إليها لتنفتح على فضاء رحبٍ ومنظرٍ بديعٍ أخّاذ.

بعد عبور 16 كيلومتراً مشياً على الاقدام من مدينة بيت جالا، مروراً بوادي المخرور في أراضي "بتير"، يصل فريقنا إلى عين "الهوية" في بلدة حوسان.

خرير ماء يخرج من جوف الجبل من تكوين صخري، ويتدفق الماء العذب منساباً من نفق في الصخر، ليتجمّع في بركة تستخدم للسباحة صيفاً، ولريّ البساتين المحيطة.  

  • عين الهوية في كهف عميق
    عين الهوية في كهف عميق

يدخل الفريق النفق الصخري في عين "الهوية"، بلوغاً لكهف مظلم تنساب المياه منه، وتتساقط قطراتها بغزارة على الصخر، الذي تكوّنت عليه الرسوبات الكلسية في سقف المغارة هابطة، وأخرى صاعدة من الأرض، وقد تكوّنت عبر آلاف السنين لتحاكي الكثير من المغاور، خصوصا شقيقتها مغارة جعيتا في لبنان.

  • الفريق يدخل عين الهوية
    الفريق يدخل عين الهوية

تقع حوسان في محافظة بيت لحم وإلى جنوب القدس، وعين "الهوية" فيها يعدّ أشهر عيون البلدة الـ 20.

يذكر أن العين سُجلّت عام 2014 ضمن لائحة التراث العالمي، من قبل منظمة "اليونسكو" ضمن ملف ترشيح بلدة "بتير" المجاورة لقرية "حوسان".

  • بركة مياه عين الهوية
    بركة مياه عين الهوية

لم يمضِ وقت طويل علينا ونحن في العين، حتى وفد المستعمرون برفقة عناصر من جيش الاحتلال، ليحرموا أهل الأرض الحقيقيين من التنعّم بخيراتها وجمالها.

ينتهى مسارنا الرائع، ولا شك أن العودة للمسارات في زمن "كورونا" أصبح ملّحاً بعد طول الانقطاع، مع مراعاة كافة تدابير السلامة العامة.

  • المسار يتقدم باتجاه بتير
    المسار يتقدم باتجاه بتير

وفي السياق، نسجّل مناشدة للبلديات، والمجالس القروية التي تشرف على هذه العيون أن تحافظ عليها، وعلى نظافتها، وان تعيّن موظفين لمهمة النظافة لأن هذه الأماكن السياحية، ستدّر دخلاً عليها، وستعزز السياحة الداخلية، والانتماء للوطن.

أما بلدة "بتير"، فتقع على بعد 8 كيلومترات جنوب غرب مدينة القدس، وتعلو 70 متراً عن سطح البحر، وربما كان إسمها مأخوذا من "بت" و "تيرا" أي بيت الطير. 

يضيف حسين لوباني في "معجم أسماء المدن والقرى الفلسطينية"، أن التسمية قد تكون "بت تيارا"، وتعني الحظيرة أو مربض الغنم. أو قد يكون من "بتر" الجذر السامي، ومعناه قطع، أو فصل. وقد عرف الرومان القرية باسم "بث ثير".

  • مغاور ضخمة استخدمت مرابض للغنم
    مغاور ضخمة استخدمت مرابض للغنم

تحيط بالبلدة أراضي قرى الولجة، بيت جالا، حوسان، القبو، والخضر، وقد أقام الاحتلال الإسرائيلي مستوطنة اسمها "ميفو بيتار" قرب "بتير" عام 1950.

 

 

 

أحمد زاغة

مهندس فلسطيني

إقرأ للكاتب

مسار كروم العنب إلى "بيت دقو" و" عين سلمان"

متابعة لما تكشفه المسارات المتعددة التي يقوم بها الفلسطينيون في فلسطين التاريخية، وتوثيق...

مسار ترفيديا وصولاً الى عين بوبين

أعادت فرق المسارات إحياء نشاطاتها بعد حظر "الكورونا"، وقام فريق "أمشي.. تعرف على بلدك" بمسار...

في ذكرى النكبة.. التطبيع إلى أين؟

إن نهضة الشعوب العربية وقواها الثورية كفيلة بإسقاط مؤامرات التطبيع وصفقة القرن وتبعاتها.

حب في زمن الكورونا.. استعادة ذكريات فلسطينية

بعد أن دخلنا العقد السادس من العمر، ولا زلنا نستشعر الشباب رغم ما مضى من العمر، أتساءل: هل يتولد...