"يوم تحررت بوجود أهلها" مسيرة العودة إلى الطنطورة وإحياء ذكرى شهداء مجزرتها

ثلاث سنوات مرت على تأسيس الجمعية التي تنظم المسيرة كل عام حيث تطورت المسيرة، وتنامت، وتميزت هذا العام بتسيير فرق كشفية عزفت الموسيقى، وقرعت الطبول، وهي ظاهرة لم يسبق أن حدثت في أي قرية مهجرة سابقاً منذ النكبة، بل كانت السلطات الإسرائيلية تمنع اقتراب الفسطيني من أي من البلدات.

ثلاث سنوات مرت على تأسيس الجمعية التي تنظم المسيرة كل عام وتميزت هذا العام بتسيير فرق كشفية
ثلاث سنوات مرت على تأسيس الجمعية التي تنظم المسيرة كل عام وتميزت هذا العام بتسيير فرق كشفية

كان أمس يوم تحرير الطنطورة من الاحتلال.. هكذا كان شعور المشاركين في المسيرة السنوية التي تنظمها جمعية فلسطينيات، وتحشد لها المئات من الداخل الفلسطيني ومن الشتات.

 

 

 

ثلاث سنوات مرت على تأسيس الجمعية التي تنظم المسيرة كل عام حيث تطورت المسيرة، وتنامت، وتميزت هذا العام بتسيير فرق كشفية عزفت الموسيقى، وقرعت الطبول، وهي ظاهرة لم يسبق أن حدثت في أي قرية مهجرة سابقا منذ النكبة، بل كانت السلطات الإسرائيلية تمنع اقتراب الفلسطيني من أي من البلدات.

 

 

 

وشاء المنظمون أن تكون دعماً لإضراب "الحرية والكرامة" الذي ينفذه المعتقلون في السجون الإسرائيلية، ولذلك رفعت في المسيرة عبارات مأخوذة من عميد الأسرى كريم يونس، ومنها: "لن نتراجع حتى ولو لمونا جثثا"، و"هنا على صدوركم باقون، نملأ السجون كبرياء".

 

 

نشاط مؤثر، وكبير، مئات شاركوا من أهل الطنطورة والفريديس، ومن مختلف بقاع فلسطين، ومن المهجرين في الشتات في أوروبا وسواها. والفريديس هي القرية التي لجأ إليها من تبقى من سكان الطنطورة في الداخل بعد مجزرة النكبة. وكانت صور وجوه الذين حضروا من الخارج، شديدة التأثر، وخصوصا أن جلهم يعود إلى أرضه للمرة الأولى.

 

 

 

بدأت المسيرة الساعة الرابعة عصراً من المقبرة الجماعية في البلدة، المكان الذي تم فيه إعدام حوالى مئتين وثلاثين من شباب البلدة، والنشاط الأبرز كان مسيرة تتقدمها فرقة كشفية، و"هي المرة الأولى التي تدخل فيها إلى قرية مهجرة فرقة كشفية، وهذه القرية ليست خالية من السكان، ففيها مستعمرون، وفيها مستعمرة دورا ومستعمرة نحشوليم” بحسب تصريح لرئيس جمعية فلسطينيات المحامي جهاد أبو ريا.

 

 

 

والملاحظ أنه رفعت في المسيرة أسماء الشهداء، وصور الأسرى، وقال أبوريا: "كان نشاط هذا العام موجها لدعم الحركة الأسيرة، وإضراب الحرية والكرامة”.

 

 

 

وشرح أبو ريا مسار الفعالية، حيث بدأ النشاط باتجاه آل يحيى وهو المنزل الوحيد الذي بقي على أرض الطنطورة دون أن يهدم، بالإضافة إلى مقام البجيرمي، ومدرسة البلدة.
وفي ساحة البيت جرى طقس إحياء مجزرة الشهداء، وكان طقسا فنيا ثقافيا، فيه معرض لمئات الصور من الطنطورة والقرى المهجرة، أقيم على الجدار الشرقي للبيت، وقد حضَره فتحي أبو الرضا، وجذب اهتمام الناس، وراح كل يفتش عن قريته، أو القرية المجاورة لها”.

 

 

بدأت المسيرة الساعة الرابعة من المقبرة الجماعية في البلدة، المكان الذي تم فيه إعدام حوالي 230 من شباب البلدة

عن فعاليات أخرى، تحدث أبو ريا أنه "كان هناك معرض شارك فيه أكثر من خمسة وعشرين فناناً فلسطينياً، تحت عنوان "عيوني على الطنطورة وشهدائها"، وشارك فيها فنانون من مختلف دول العالم، والعالم العربي، لوحات فنية أعدت خصيصا لنشاط الطنطورة، قمنا بطباعتها، وكان هذا الاهتمام التفاعلي للفنانين الفلسطينيين الذين شعروا أنهم مشاركون في النشاط، وليس فقط أنهم أرسلوا أعمالهم الفنية إلينا”.

 

 

 

من المشاركين الفنانون يحيي عشماوي، وسمر سلام، وتانيا نابلسي- من سكان مخيم البداوي في لبنان، والدتها من الطنطورة، علقت على المناسبة بقولها: "مسيرة شهداء الطنطورة هو حدث مقاوم. فيه تحدٍ للاحتلال الصهيوني، وتمسّك بالأرض. وأن يحتوي على مشاركات من فنانين من الشتات، هذا ينطوي على قوة وصبر ونضال مستمر”.

 

 

 

أضافت: "أهالي الطنطورة ممن استطاع الحضور، عادوا في هذا اليوم إلى قريتهم الغالية. كرموا شهداءها، ناصروا الأسرى في إضرابهم وتأملوا عودة المتغربين قسرا خارج فلسطين (الشتات) ليجتمعوا أحرارا على أرضها الطاهرة مرة أخرى”.

 

 

 

شاركت نابلسي بلوحة رسم "عيون النصر" موضوعها عن جدتها وطفى عبد المعطي (أم سهيل أبو هنا) وبجانبها الشهيد باسل الأعرج، ومن الأسفل منها قرية الطنطورة قبل الاحتلال الإسرائيلي لها، وتقول: "سنعود قريبا إن شاء الله لأنفذ وعدي لجدتي بدفن رفاتها في أرض قريتها الغالية الطنطورة”. 

 

 

 

شاطىء الطنطورة يتواجد فيه آلاف من المستوطنين اليهود يأتون للاستجمام فيه، بحسب أبو ريا، الذي يضيف: "أمس، عندما أتينا الطنطورة، كان الشاطىء فارغا، وساد شعور عام أنّ الطنطورة تحررت هذا اليوم. فأمس يمكن القول أن الطنطورة كانت متحررة، ولم يكن فيها المستجمون اليهود، ونحن نعرف أن الشرطة أخطرتهم بوجودنا، فلم يحضروا".

 

 

 

شاركت في النشاط فرقة فنية غنت باقة من أغاني الشهداء، وهي فرقة لبيب بدارنة، وفرقته الموسيقية، والشاعر سامي مهنا، وشعراء ومحامون مهمون وفنانون في الداخل الفلسطيني، وكلمات أهمها لسمير أبو ستة التي حضرها، وأرسلها للمنظمين من مكان إقامته في الكويت، ويصفه أبو ريا أنه "من أهم الباحثين الفلسطينيين في قضايا النكبة، وهذه ليست المرة الأولى التي يشاركنا تحركنا".

 

 

مسيرة الشهداء فيها، تتحول يوما فيوما إلى حدث مركزي في التاريخ الفلسطيني الحديث

وشارك محمد بركة رئيس لجنة  المتابعة العليا، وأيضا أهالي الطنطورة، الذين رحبوا بالوافدين من كل صوب، ويفيد أبو ريا أنه "كان جوا حزينا في إحياء ذكرى المجزرة، لكن كان الأهم شعور الناس أن البلدة متحررة، وعادت إليها الحياة الفلسطينية بعد هذا الغياب الطويل”، مضيفا: "البلدة لبست حلتها الحقيقية، الحلة العربية الفلسطينية، فكان المشهد مؤثرا جدا".

 

 

 

جميعهم تكلموا وركزوا على أن نشاط الطنطورة، ومسيرة الشهداء فيها، تتحول يوما فيوما إلى حدث مركزي في التاريخ الفلسطيني الحديث، عامة، وفي تاريخ الداخل خاصة، ويذكر أبو ريا أن هذه المسيرة هي الثالثة على التوالي التي تبادر إليها جمعية فلسطينيات، وكل سنة يكون الاهتمام أكبر، والمشاركة أوسع، وتواجد القيادة الفسطينية في الداخل كان فعالا جداً، فمنهم، بالإضافة إلى بركة، أعضاء الكنيست أيمن عودة، وعبد الله أبو معروف، وأسامة سعدي، ويوسف جبارين وآخرين. 

 

 

 

أبو ريا يختم: "هكذا نجحنا في تحويل المسيرة إلى حدث مركزي، يكون بمثابة مسيرة شهداء النكبة عامة والذين يبلغ عددهم الخمسة عشر ألف شهيد فلسطيني. ونتمنى أن تكون السنة القادمة سنة عودة حقيقية، وعودة أهالي الطنطورة، وأهالي كل البلدات المهجرة إلى بيوتهم".

 

 

نقولا طعمة

محرر في الميادين نت

إقرأ للكاتب

مسارات في فلسطين... إصرار على التمسك بالأرض وتحدي الاستيطان

تحت عنوان "نمشي وتمشي في دمنا البلاد"، واصل فريق "موطني" مساراته في اكتشاف المزيد من مناطق...

آخر المعارك الوطنيَّة: التحرّر من الدّولار بالتوجّه شرقاً

لم يكن سلاح الدولار مصادفةً ووليداً لتطوّرات موضوعيَّة، إنما كان مخططاً له، وجرى رسم دوره على يد...

لبنان: صيغتان مختلفتان لمرحلتين مغايرتين

طرأت تحولات واسعة تمكَّن الغرب فيها من الحلول في قلب العالم العربي، ولم يعد بحاجة إلى لبنان كجسر...

لبنان ليس بخير.. العالم ليس بخير

كان لبنان بأحداثه وتفاعلات فئاته مع الأحداث، واستجابة هذا الفريق لهذا الطرف العالمي والإقليمي،...

أنيس النقاش.. رحيل أجزاء من كلّ المؤمنين بالتحرر

كان صادقاً غير متردّد في قناعاته. لم يخف الموت. شجاعته في نضاله وانخراطه في ساحاته عكسا عمق...

"برنامج العائلة الفلسطينية": تثبيت حق مئات الآلاف ببلدهم

تأسست "هوية" على همّ توثيق وجمع العائلات الفلسطينية، وتثبيت حق المهجرين الفلسطينيين بأرضهم،...