نجلاء

أخبروا نجلاء عن حُسن عينيها!

نجلاء

نَجْلاء اسم علم مؤنث مأخوذ من النَجْل وهو صفة للعين الجميلة الواسعة الحسنة الشقّ. فإذا كانت كذلك يقال للعين إنها
نَجَلَتْ. فهي عين نجلاء. ويُنقل الوصف إلى المرأة صاحبة العينين النجلاوَين فيقال إنها نجلاء وبها تُسمّى الفتاة نَجْلاء. وقد تُلفَظ بحذف الهمزة نجلا، من ذلك قول الشاعر جميل بن معمر (ت 701) في وصف صاحبته بُثَينة:

لها مُقلَةٌ كَحلاءُ نَجلاءُ خِلقَةً
كأنّ أباها الظَبيُ أو أُمَّها مَها
دَهَتني بِوُدّّ قاتِلٍ وَهْوَ مُتلِفي
وكمْ قَتلَتْ بِالوُدِّ مَنْ وّدّها دَّها

يقال عينٌ نجلاءُ وعيونٌ نُجْل. من ذلك قول الشاعر عباس بن الأحنف (ت 808) يفتخر بقومه وأنهم في السلم ضعاف أمام النساء الجميلات ذوات العيون النُجل، وفي الحرب أشدّاء لا يهابون الأسود:

نحنُ قَومِ تُلينُنا الحَدَقُ النُجْلُ
على أنّنا نُذيبُ الحَديدا
طَوعَ أيدي الظِباءِ تَقتادُنا
العُيونُ ونقتادُ بِالطِعانِ الأُسودا
وتَرانا عِندَ الكريهَةِ أحراراً
وفي السِلمِ لّلغواني عبيدا

واشتقاق هذه الصفة المستحبة للعين من أحد أصلين للمادة اللغوية المؤلفة من النون والجيم واللام. أحدهما النجْل في العيون. والثاني  النَجلُ بمعنى الرَمي. من هذا الباب قولهم: «مَن نَجَلَ الناسَ نَجلوه»، أي مَن رماهم بِشرٍّ رمَوه به.

ومنه النَجُل بمعنى النَسل. يقال: نَجلت الأمُ الولدَ نَجلاً،كأنها ترمي بِمَولودها. ومنه نَجُلُ الرجلِ أي ابنه.

ومنه المِنْجَلُ لأنه يقطع. ومن النَجل بمعنى السعة بالعين يقال لِلأسد أنجَل.

ومن الباب الطعنةُ النَجلاء وهي الطعنة الواسعة القاتلة. وكثيراً ما يَقرِن الشعراء الطعنةَ النافذة التي يُوجهها البطل في ميدان المعركة لعدوّه بالنظرة الآسرة من الجميلات ذوات الأعين النُجْل فتدمي  قلوب العاشقين. من ذلك قول الطغرائي (1063-1120):

لا أكرهُ الطَعنةَ النجلاءَ قد شُفِعَتْ
بِرَشقةٍ مِن نِبالِ الأعينِ النُجْلِ
ولا أهابُ الصِفاحَ البيضَ تُسعِدُني
بِالَلمحِ مِن خَللِ الأستارِ والكِلَلِ

صالح الأشمر

كاتب ومترجم من لبنان