لا تلبس كفناً كاليأس في حفلة كالحياة

اليأس شعور أناني. المستسلمون له كما الموتى.

لا تلبس كفناً كاليأس في حفلة كالحياة

مزقت حواء أوراق تجربتها بهدوء، ثم جلست إلى جانب آدم وتوسدت كتفه ليسرّح لها، معزياً، شعرها بمشط يده ثم يهمس مبتسماً.

آدم: ما سر فشلك هذه المرة، لا يملك لساناً أو ذراعاً غاضبة؟

تنهدت كلماتها الثلاث.

حواء: أصابني اليأس حقاً

حاول أن يزيح غيمة حزنها بريح السخرية التي تنتهي بعبوس الجدية.

آدم: هل قررت أخيراً بعد آلاف السنين أن تصيري عجوزاً؟ وأي عجوز اخترت أن تصبحي، عجوز القلب؟

حواء: لم أفهم!

آدم: هرم الشعر فأصبح شيباً، وهرم العقل فاستحال حكيماً وهرم القلب فصار يأساً، وإذ ترين في الشيب وقاراً وفي الحكمة مكانة فإني لم أر في اليأس إلا أنانية وذلاً.

حواء: الذل هو أن نكرر الفشل

آدم: بل ألا نكرر المحاولة. ثم إنني متيقن أن كل محاولة ستحدث فرقاً في هذا الكون سواء نجحت أم فشلت

حواء: ... وأنا اخترت أن أدع الكون لغيري وأرتاح على رصيفه

آدم: ما عرفتك أنانية

تلتفت إليه بإستغراب البريء من التهمة.

حواء: أنا؟

آدم: اليأس شعور أناني. المستسلمون له كما الموتى لا يأبهون لأحد. وحدهم الأحياء لا يتخلون عن أحلامهم.

حواء: آه من الأحلام. أوجاع مؤجلة من البارحة.

يلامس وجهها بكف يد بلطف وكأنه يمسح الغبار عن أثمن ما يملك ثم ينفخ كلماته بثقة.

آدم: والوجع نصر متأخر سيصل غداً

حواء: ليتني أملك عينك، قل لي من علمك كل هذا التفاؤل؟

آدم: هذه البلاد حين قررت كل صباح أن تغسل وجهها من الموت ولا تنتحر. يا عزيزتي الفشل كالولادة قدر، لكن اليأس كالانتحار قرار.

حواء: وما الفرق بينهما؟

آدم: الفشل أن يهاجمك تمساح بينما اليأس هو أن تجلس بين فكيه. الفشل أن تتعثر وتقع في نهر بينما الفشل ألا تجرب السباحة إلى الضفة. الفشل أن تصادف كومة حجارة تسد طريقك بينما الفشل أن تفضل تلوينها على تسلقها ومتابعة طريقك. الفشل هزيمة تحمل في رحمها انتصاراً، بينما اليأس أب جاهل يقتل كل أطفال المحاولة.

حواء: إلى متى نبقى على ذمة الحلم والمحاولة ؟

آدم: الجواب بسيط. سنبقى على ذمته ما دمنا أحياء.

حواء: وماذا إن أمسكتك الهموم وعلقتك بحبل في قاع بحر اليأس؟

آدم: الهموم قشور الأحلام، لكن إن حدث وتوقفت عن خطيئة الحلم واستسلمت فجأة لليأس فأهدوني قبراً.  من يلبس كفناً كاليأس لا يليق به أن يحضر حفلة كالحياة.

رددت عبارته الأخيرة كأنها وجدت سفينة تنقذها من الغرق.

حواء: من يلبس كفناً كاليأس لا يليق به أن يحضر حفلة كالحياة!

هيثم طفيلي

روائي وكاتب مسرحي سوري