السعودية: 13 قتيلاً بسبب السيول

السيول تضرب أماكن مختلفة من السعودية وتسفر عن مقتل 13 شخصاً على الأقل فضلاً عن عدد من المفقودين، وفرق الدفاع المدني تجلي عشرات الأسر إلى مواقع الإيواء العاجل.

صورة جوية لحادثة انهيار سد مركز تبالة ببيشة

قالت المديرية العامة للدفاع المدني في بيان الأربعاء إن أمطاراً غزيرة وسيولاً شهدتها أماكن مختلفة من المملكة تسببت في وفاة 13 شخصاً، فيما لا يزال أربعة أشخاص مفقودين.

وقالت المديرية في بيان نشر على موقعها الإلكتروني إنها تلقت أكثر من 4213 بلاغاً عن الحوادث جراء الأمطار والسيول التي تعرض لها عدد كبير من المدن والمحافظات في شرق ووسط وجنوب وغرب المملكة.

وقال بيان المديرية اليوم إن الفرق والوحدات الميدانية تمكنت من إنقاذ ما يزيد على 937 مواطناً ومقيماً احتجزتهم مياه الأمطار والسيول، داخل المركبات والمنازل في عدد من القرى كما جرى نقل 695 أسرة إلى مواقع الإيواء العاجل.

وعادة ما تشهد المملكة ذات المناخ الصحراوي أمطاراً غزيرة خلال ابريل / نيسان من كل عام.

وأثارت تلك الحوادث تساؤلات عامة حول ضعف البنية الأساسية وشبكة تصريف الأمطار في البلاد.

وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لعمليات إغاثة ولأشخاص حاصرتهم السيول وذكرت صحف محلية ان فرق الإنقاذ استعانت بفرق الحرس الوطني ومعدات ثقيلة من الجيش للمساعدة في عمليات الإنقاذ بمحافظة الطائف في غرب المملكة.

كما تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لشباب غامروا بقطع مصارف السيول بالسيارات والسباحة في مياه الأودية.

ويسود الطقس الماطر مختلف مناطق المملكة منذ الجمعة الماضي نتيجة وقوعها بين منخفضين جويين في الشمال الغربي المحاذي للبحر الأحمر والجنوب الشرقي ومصدره بحر العرب.

وكانت مدينة جدة شهدت عام 2009 سيولاً أودت بحياة 116 شخصاً، وأسفرت عن فقدان 350 غرق معظمهم في سياراتهم. وكذلك في العام 2011 حيث تحولت الشوارع إلى أنهار من المياه وتسببت في انقطاع الكهرباء بأجزاء من المدينة.

وكانت محكمة سعودية قد أصدرت أحكاماً بالسجن على 21 شخصاً لصلتهم في قضية السيول التي أغرقت جدة في عامي 2009 و2011.

وصدر الحكم بالسجن خمس سنوات ضد مسؤول محلي كبير لأنه أعطى تراخيص لشراء وبناء منازل في مناطق تضربها السيول.

اخترنا لك