حفتر يحشد للحسم في بنغازي

قوات "الصاعقة" التابعة للواء الليبي خليفة حفتر تواجَه مقاومة عنيفة في بنغازي، وترسل نداءات استغاثة، ومصدر يقول لصحيفة "الحياة" إن «الصاعقة» تقاتل وحدها وقد لا تتمكن من الصمود طويلاً.

ارسلت قوات «الصاعقة» نداءات استغاثة بعد تعرض مواقعها في بنغازي لهجمات شرسة
شهدت «حملة الكرامة» ضد «الثوار الإسلاميين» انتكاسة في بنغازي وطرابلس الجمعة، بعدما جوبهت بمقاومة عنيفة دفعت قوات «الصاعقة» التابعة للواء خليفة حفتر، إلى إرسال نداءات استغاثة لقبائل المنطقة الشرقية، بعد تعرض مواقعها في المدينة لهجمات شرسة.

وقال مصدر سياسي في بنغازي لصحيفة "الحياة" إن المدينة التي يراد تأمينها لاستضافة أولى جلسات البرلمان الجديد شهدت هدوءاً بعد قصف طائرات حربية تابعة لحفتر مواقع خصومه في أطرافها لكن مصادر اخرى ذكرت أنه برغم الحديث عن وصول متطوعين لمساندة حفتر من المنطقة الشرقية، فإن قوات «الصاعقة» تقاتل وحدها وقد لا تتمكن من الصمود طويلاً.

وأشارت مصادر قريبة من «الثوار الإسلاميين» للصحيفة إلى إن قرار الحكومة بتكليف مصطفى عبدالجليل قيادة فريق وساطة للتواصل مع الأطراف المتقاتلة في طرابلس أتى على خلفية «علاقة جيدة جمعت بين عبدالجليل والثوار قبل تدهورها بعد تأييده حفتر».

اخترنا لك