لوف يثني على أداء منتخب الجزائر

يواكيم لوف يشيد بالمنتخب الجزائري ويعتبر اللقاء القادم أمام فرنسا "كلاسيكو مليء بدراما وتوتر المواجهات السابقة بين المنتخبين".

يواكيم لوف خلال المباراة أمام الجزائر

إعتبر يواكيم لوف، المدير الفني للمنتخب الألماني لكرة القدم، عقب الفوز على الجزائر 2-1 في دور الستة عشر لمونديال البرازيل 2014 ، أن مباراة دور الثمانية أمام فرنسا ستكون لقاء "كلاسيكو" مليء بدراما وتوتر المواجهات السابقة التي جمعت المنتخبي".
ومن ناحية أخرى، أثنى لوف على أداء منتخب الجزائر، الذي أجبر منتخبه على لعب وقت إضافي، وواجهه بندية طيلة وقت اللقاء.
وقال لوف: "عانينا في الشوط الأول. خسرنا الكرة كثيراً وارتكبنا أخطاء صغيرة عديدة، شجعت المنافس على شن هجمات مرتدة. إنهم يتميزون بسرعة كبيرة. بعد ذلك تحسنا، ولعبنا أفضل في الشوط الثاني، ولاحت لنا فرص دون أن نسجل. وأخيراً كنا في حالة بدنية أفضل، وذلك حسم اللقاء".
وأوضح "كان الشوط الثاني إيجابياً، لعبنا بصورة مختلفة. لعبنا أفضل. دائماً ما كنا في الجانب الهجومي، والعيب الوحيد كان عدم استغلال الفرص. حارس الجزائر قام بعمل رائع. لقد دافعوا بشكل جيد جداً أيضاً".
وأضاف "لم نلعب بشكل رائع، لكن يمكننا التحسن. حققنا تعادلاً وثلاثة انتصارات حتى الآن. إنها بطولة تتضمن عروضاً مميزة في كل مباراة".
وأكد المدرب أنه لم يدهش للأداء الذي قدمته الجزائر: "كانوا في حقبة جيدة. فعلوا كل شيء، وكانوا متحفزين ومستعدين. كانوا قد لعبوا جيداً قبلها. لديهم مهاجمان سريعان، وضعانا تحت ضغط كبير. كنا نعلم أن دفاعهم قوي، وأنهم يتميزون بالهجمات المرتدة".

وقال عن مواجهة فرنسا: "يمكنني الحديث عن مباراة مونديال 1982 بين فرنسا وألمانيا. ستبقى (مواجهات البلدين) دائماً تاريخية، لأنها مباريات ساخنة وتتضمن قدراً كبيراً من الدراما. لديهم فريق مقاتل، وقوي جداً، سواء في الدفاع أو في وسط الملعب، ولديهم مهاجمون متميزون مثل بنزيما".