صحافة

في وقت ما من العامين الماضيين قضت الهيمنة الأميركية التي دامت لفترة قصيرة وجذابة. نحو ثلاثة عقود تميزت بمحطتين كل منهما شكلت نوعاً من الانهيار. ولدت الهيمنة مع انهيار حائط برلين وكانت بداية النهاية مع غزو العراق ليتواصل الانهيار البطيء منذ ذلك الحين.

السفير الأميركي لدى "إسرائيل" ديفيد فريدمان يعلن أن "لإسرائيل" الحق في ضم بعض أجزاء الضفة الغربية.

سيتشكل أسطول الصين في عام 2030 من حاملة طائرات مدمرة وغواصة جديدة محملة بالصواريخ الباليستية القادرة على حمل الرؤوس النووية.

يوضح تيسدال أن المحللين يرون أن حكام مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة يعملون بجد لإحباط تطلعات حركة الإصلاح السودانية.

تروي أم سياف، زوجة أحد قادة تنظيم "داعش" والمحكوم عليها بالإعدام في العراق، كيف كشفت مكان أبو بكر البغدادي للاستخبارات الأميركية لكن الأميركيين لم يستهدفوا المنزل الذي كان فيه بذريعة عدم إيذاء مدنيين.

إن معظم تحالفات واشنطن الحالية ضارة بالأمن الأميركي، فهي تتضمن التزامات باهظة مع القليل من الأهمية للأمن الأميركي. دوغ باندو

اسرائيل بالكاد تُزعج نفسها بالتحدث إلى الملك الأردني. ولا زال، الأردن يحتاج اسرائيل مثلما يحتاج إلى دعمٍ من واشنطن وقادة المنطقة مثل السعودية ومصر. الأردن بحاجة لمساعداتهم الاقتصادية وبحاجة لالتزامهم بحماية والدفاع عن المَلكية - مَلكيّته هو. إلا أن المساعدات تتضاءل. القادة لا يرون قيمة للأردن.

كانت إيران في تلك المنطقة من الشرق الأوسط وغالباً ما حكمت معظم منطقة الشرق الأوسط منذ ظهور شعب "البارسوماش" في القرن الثامن قبل الميلاد

الرئيس ترامب يلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في المكتب البيضاوي في آذار -مارس 2018. (رويترز)

أدانت جماعات حقوق الإنسان معاملة السعودية للمعارضين سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، وجميعهم يواجهون تهماً بالإرهاب.

صحيفة "معاريف" الإسرائيلية تشير إلى أنه لا يتم التقدير في فلسطين المحتلة بأنه ستندلع مواجهة مباشرة بين (إسرائيل) وإيران حالياً لكن كلما زاد التوتر فمن شأن ذلك أن يكون له انعكاسات وتأثيرات مرتبطة بالقضايا الأمنية المؤثرة على "إسرائيل". وتكشف أنّ الطلب الأميركي من إسرائيل جاء في هذه المرحلة بالحفاظ على الحيادية وعدم الدخول مباشرة إلى داخل دائرة المواجهة.

مسؤولون عسكريون أميركيون يقولون إن الخطط الأميركية الحالية لمواجهة محتملة مع إيران لا تدعو إلى استخدام قوة برية لغزوها. بل إن أي هجوم على إيران قد ينطوي على مزيج من الضربات الجوية وهجمات إلكترونية لشل شبكة الكهرباء وخطوط أنابيب النفط والاتصالات والنظام المالي في البلاد.

إن الرد السياسي الأميركي بشأن هجوم الفجيرة يقدم أدلة على مسار عمل واشنطن المقبل إذ أنها تبحث بالفعل عن مبرر لرد عسكري محتمل على العدوان الإيراني.

ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو فشل في إقناع نظرائه الأوروبيين بتغيير موقفهم من الاتفاق النووي مع إيران، مشيرة إلى أن الأوروبيين يخشون من سلوك كل من إيران وإدارة ترامب وانزلاقهما إلى الحرب.

يعتقد البغدادي، الذي حذرته السلطات النرويجية، أنه قد تم استهدافه لأنه هو ونشطاء آخرون يحققون في جهود محمد بن سلمان لإسكات النقاد من خلال حملة متصاعدة من القتل والابتزاز.

المزيد