جليلي في "زيارة مهمة" لدمشق

زيارة لم يعلن عنها سابقاً لأمين مجلس الأمن القومي الإيراني سعيد جليلي إلى العاصمة السورية دمشق اليوم، تأتي بعد أيام من العدوان الأسرائيلي على ريف دمشق، ويلتقي فيها الرئيس الأسد وكبار المسؤولين السورييّن.

جليلي يزور دمشق بعد أيام على الغارة الإسرائيلية على ريف دمشق
جليلي يزور دمشق بعد أيام على الغارة الإسرائيلية على ريف دمشق

علمت الميادين أن سعيد جليلي أمين مجلس الأمن القومي الإيراني توّجه إلى دمشق في زيارة مفاجئة، حيث أعلن بعيد وصوله أنّ بلاده ستقدم كل الدعم إلى سورية. ويلتقي جليلي خلال الزيارة الرئيس بشار الأسد يوم غد ووزير الخارجية وليد المعلم، وسيعقد مؤتمراً صحافياً بعد غد الإثنين في دمشق. واستهل جليلي اجتماعاته بلقاء رئيس الحكومة السورية وائل الحلقي، وبعده مفتي سورية أحمد بدر الدين حسون.

وذكرت مصادر مطلعة للميادين أنّ لقاءات جليلي ستتركّز على تطورات الأوضاع بعد الإعتداء الإسرائيلي على سورية، وعلى المحادثات الدولية الجارية في مؤتمر ميونيخ الذي تشارك فيه ايران ممثلة بوزير خارجيتها علي أكبر صالحي، حيث سيلتقي الرئيس السوري بشار الأسد وعدداً من المسؤولين السوريّين.

وكانت مصادر للميادين قد ذكرت أن صالحي لا يمانع في لقاء رئيس إئتلاف المعارضة السورية معاذ الخطيب إذا طلب هو ذلك.