فورد: الأسد سيبقى على المدى الطويل

سفير الولايات المتحدة السابق في دمشق في أول تصريح له بعد استقالته يتحدث عن خلافات المعارضة السورية ويتوقع استمرار الرئيس السوري في السلطة لفترة طويلة.

فورد استبعد أن يحقق الهجوم من درعا أي انتصار للمعارضة السورية

توقع السفير الأميركي السابق في سوريا روبرت فورد بقاء الرئيس السوري بشار الأسد في سدة السلطة لوقت طويل.

وقال فورد في مقابلة مع صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية إن الأسد استفاد من فشل المعارضة في إقناع الأقليات والسنة المعتدلين في سوريا، كما انتقد عدم إدانة المعارضة السورية التنظيمات المتشددة ولا سيما جبهة النصرة.

واستبعد فورد أن يحقق هجوم المعارضة من درعا والذي يتم الحديث عنه بعد فشل مباحثات جنيف أي انتصار لها.

وكان فورد تقاعد نهاية شهر شباط/فبراير الماضي من عمله في وزارة الخارجية الأميركية بعد 30 عاماً من العمل الدبلوماسي، وهو الذي لعب دوراً كبيراً في دعم قوى المعارضة السورية بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين واشنطن ودمشق خريف العام 2011.

عضو الائتلاف السوري المعارض زياد أبوحمدان قال للميادين إن الموقف الأميركي طالما خذل الشعب السوري والمعارضة السورية، "نحن لا نثق بالأميركيين على الإطلاق، اليوم ينتقدون المعارضة التي كانوا يدعمون جزء منها، وأعتقد أنهم وراء ظهور التطرف في سوريا".

ولكن أبو حمدان اتفق مع فورد حين تحدث عن خلافات المعارضة والمطامع الشخصية للمعارضين، قائلاً "المعارضة ليست على رأي واحد.. وهي تيارات متعددة".

من جهته عضو مجلس الشعب السوري شريف شحادة قال للميادين "ما تحدث عنه فورد هو الحقيقة التي استعصى عليه الإقرار بها عندما كان يشغل منصبه كسفير للولايات المتحدة الأميركية في سوريا.. وهو يعكس الجانب الحقيقي لشخصية المعارضة".

واعتبر شحادة أن الولايات المتحدة باعت المعارضة السورية، "لأن هذه المعارضة لم تستطع أن تثبت نفسها ولم تقدر على تأدية الدور الذي كلفته به الولايات المتحدة".