من هو جيش تحرير حمص؟

جيش تحرير حمص هو آخر التسميات التي أطلقها على نفسه اتحاد الفصائل المسلحة شمال حمص... جيش يهدف إلى السيطرة على قرى حمص الشمالية وربط إحداها بالأخرى وصولاً إلى حي الوعر، فيما تقلل مصادر ميدانية من شأن هذا الاتحاد بوصفه مبالغة عسكرية لن تثمر نتائج على الأرض...

كفرنان... القرية الأكثر سخونة داخل المربع العسكري شمال حمص، وللعام الرابع على التوالي ما زالت القرية الحاضر الأبرز على خارطة المواجهات، وتتوسط المنطقة بين تلبيسة والحولة والرستن، أشد معاقل المسلحين تحصيناً في ريف حمص الشمالي.

وفي هذا الاطار تحدث قائد ميداني فقال إن "هذه الجبهة تفصل الرستن عن الحولة، وأن هذه القرية صامدة على مشارف كيسين، وهي تمنع مرور المسلحين والأسلحة والإمداد للمسلحين من الرستن للحولة"، مشيراً إلى أن "معابر التسلل عبر جرود الصخر أمامنا والمسافة بيناتنا بحدود 400 متر لافتاً إلى أن "الاشتباكات يومية ويتم استهداف المسلحين".

على مشارف كفرنان، يتحرك عناصر ما بات اليوم يعرف باسم "جيش الفتح لتحرير حمص"... التسمية الجديدة أطلقتها على نفسها الفصائل المسلحة بقيادة النصرة، أسوة بما حصل في إدلب، لكن هذا الجيش مازال مجرد اسم حتى اللحظة بحسب مصادر ميدانية... فالجيش السوري مع الدفاع الوطني ما زال يحافظ على نقاط وجوده، رغم تزايد هجمات المسلحين في الآونة الأخيرة...

ضابط في الجيش السوري قال "على الحد الأمامي بمواجهة المسلحين الذين يقومون بالاعتداء على الأهالي هنا، نقوم بالقضاء على الارهابيين، ويتم استهداف القرية عن طريق الهاون، ومدفع جهنم، والرشاشات المتوسطة، ويتم التعامل معهم بأسلحة الرمي المباشر.

لمعركة كفرنان أهمية استراتيجية... معركة يهدف المسلحون من خلالها إلى قطع طريق حمص – مصياف، وربط جبهات الرستن بالحولة وتلبيسة، ومنها إلى حي الوعر بنحو فعلي... لكن مصادر الجيش السوري تؤكد استحالة تحقيق هذا الهدف لعدة عوامل أبرزها جاهزية القوات العاملة في المنطقة...