ناسا: 2016 الأسخن منذ 1880

مركز الدراسات التابع لوكالة الفضاء الدولية (ناسا) يعلن أن 2016 سيكون الأسخن على الإطلاق منذ العام 1880.

2016 سيكون الأسخن على الإطلاق منذ العام 1880
بحسب التقارير فإن البيانات تظهر الأسوأ ما حدا بالعلماء إلى إعلان حالة الطوارئ المناخية، وهو ما يسلط الضوء أيضاً على الشكوك التي تحوم حول اتفاقية باريس لكوكب الأرض من أجل إبقاء مستوى ارتفاع الحرارة إلى ما بين على مستوى العالم بين 1.5-2 درجة.

رئيس معهد غودارد لدراسات الفضا التابعة لوكالة ناسا غافين شميدت قال إن شهر نيسان / أبريل الماضي كان الأشد حرارة وأنه سجّلت فيه زيادة لحرارة اليابسة والماء تجاوزت 1.1 درجة مئوية مقارنة بمتوسط درجات الحرارة في الفترة بين 1951-1980.

كما أضاف شميدت أن متوسط درجات الحرارة حول العالم يرتفع شهريا منذ شهر أكتوبر/تشرين الأول من عام 2015 مؤكدا أن عام 2016 سيكون الأحر منذ عام 1880.

فيما لو تخطت زيادة الحرارة عتبة الدرجتين مئويتين، وبحسب تقارير معهد الأبحاث الوطنية الأميركية، فإن الحرائق ستنتشر بشكل عنيف وسريع، وستزداد حدة الأعاصير، وستواجه المزيد من الكائنات الحية خطر الانقراض، وسيستمر جليد القطب الشمالي في الذوبان، وسيتدنى مستوى وفرة المياه العذبة بشكل كبير جداً.