عائلة ياسر المالح تهدي مكتبته لدار الأسد

عائلة الموسوعي السوري الراحل ياسر المالح تعلن إهداء مكتبته الضخمة إلى "دار الأسد للثقافة والفنون" في دمشق.

  • عائلة ياسر المالح تهدي مكتبته لدار الأسد
    عائلة ياسر المالح تهدي مكتبته لدار الأسد

أعلنت عائلة الموسوعي السوري الراحل ياسر المالح إهداء مكتبته إلى "دار الأسد للثقافة والفنون" في دمشق.

وقالت زوجة الراحل أمل خضركي إن المكتبة تضم مجلدات نادرة ومكتبة موسيقية شاملة ونتاج المالح خلال أكثر من 50 عاماً المكتوب والمسموع والمرئي، "باتت كلها في عهدة دار الأسد بهدف تحقيق الفائدة للسوريين من المهتمين والمتخصصين بهذه الأعمال".

وتتضمن المكتبة وفقاً لخضركي مجلدين نادرين عن روائع الفن الإسلامي والآثار العربية في إسبانيا وفهرساً قديماً حسب الأحرف الأبجدية لأغان قديمة لمطربين راحلين كان لعمه مؤسس المسرح السوري وصفي المالح، بالإضافة لفهرس أشرطة ومسجلتين بكرات قديمتين ونادرتين.

كما تضمن الإهداء كتباً ومجلات أدبية ونفسية ودينية وموسيقية وانتاجه التلفزيوني والاذاعي منذ ان كان عمره 17 عاماً الى 80 عاماً ومكتبة موسيقية شاملة اجنبية وعربية منوعة، ومحاضرات مكتوبة اجتماعية وادبية وموسيقية وتعليمية كان قدمها في المراكز الثقافية والمنتديات بدمشق والمحافظات ودراسات وابحاث عمل عليها ومنها، ملف كامل عن الخط العربي يتضمن توثيق أسماء الخطاطين ونماذج من اعمالهم وأشكال الخط بالإضافة إلى كتب من تأليفه وكتب مشتركة مع الكاتبة خضركي.

يذكر أن ياسر المالح من مواليد 1933 وهو حاصل على إجازة باللغة العربية من جامعة دمشق وشغل مناصب تربوية وتعليمية عدة داخل سوريا وخارجها، وأخرج العديد من المسرحيات أهمها "شيء له ثمن" و"زوجة من هناك". 

وفي مجال التلفزيون "بائع الألحان" و"شموع الأمل" و"جواز سفر".

وله أيضاً العديد من المؤلفات منها كتاب "السينما وأثرها في التربية الحديثة" و"الإذاعة والتلفزيون والإبداع الأدبي المعاصر" و"الفصحى والعامية في الإذاعة والتلفزيون بالوطن العربي".