إنها حرب الوسادات!

عشرات من مواطني هونغ كونغ يحيون اليوم العالمي لحرب الوسادات، للمرح ... وللترويح عن النفس والتخلّص من التوتر!

يضرب الناس في هذا اليوم بعضهم البعض بالوسائد لكي يسترجعوا ذكريات الطفولة
يضرب الناس في هذا اليوم بعضهم البعض بالوسائد لكي يسترجعوا ذكريات الطفولة
شارك عشرات المواطنين في  هونغ كونغ في اليوم العالمي السابع لحرب الوسادات، حيث ارتدى بعض المشاركين ملابس النوم بينما اختار البعض الآخر ارتداء أزياء شخصيات كرتونية للمشاركة في الحدث.

 

وقال توم جروندي منظّم اليوم العالمي لـ "معارك الوسادات"، الذي يبدأ في الأول من نيسان/ أبريل من كل عام، في هونغ كونغ إنه مناسبة طيبة للترويح عن النفس والتخلص من التوتر وتجميع المواطنين.

 

وتحتفل دول مختلفة حول العالم وللسنة السادسة على التوالي في اليوم العالمي لحرب الوسائد الذي يمتد إلى 5 نيسان/ أبريل حيث يضرب الناس بعضهم بالوسائد المحشوة بالريش لكي يسترجعوا ذكريات الطفولة.

 

إنطلق اليوم العالمي لحرب الوسادات عام 2008
إنطلق اليوم العالمي لحرب الوسادات عام 2008
يذكر أن اليوم العالمي لحرب الوسادات، إنطلق عام 2008  ليصبح حدثاً سنوياً يقام في العديد من المدن حول العالم، وتنظمه حركة "الملاعب الحضرية".

وتداول المعلومات حول هذا الاحتفال يتم عبر طريق شبكة الإنترنت ليتصل العالم ببعضه في حرب هي الأهم للتعبير عن المرح طرد الطاقة السلبية من الجسم.