تأجيل منح "نوبل للأدب" بعد فضيحة سوء سلوك جنسي

الأكاديمية السويدية تعلن أنها لن تمنح جائزة نوبل في الأدب لهذا العام بعد فضيحة مزاعم سوء سلوك جنسي أدت لاستقالة عدد من أعضاء مجلس الأكاديمية.

تأجيل منح "نوبل للأدب" بعد فضيحة سوء سلوك جنسي

قالت الأكاديمية السويدية التي تختار الفائز بجائزة نوبل في الأدب أمس الجمعة، إنها لن تمنح الجائزة هذا العام بعد فضيحة مزاعم سوء سلوك جنسي أحدثت ارتباكاً في أروقتها وأدت لاستقالة عدد من أعضاء مجلس الأكاديمية.

وقالت الأكاديمية، المؤلفة من عدد من أفراد النخبة الأدبية بالسويد، إنها تسعى لتقديم جائزتين في عام 2019 إحداهما هي جائزة عام 2018.

وقال أندرس أوسلون القائم بأعمال الأمين العام الدائم للأكاديمية "وجدنا أن من الضروري تخصيص وقت لاستعادة ثقة الناس في الأكاديمية قبل إعلان الفائز التالي".

وهذه الأزمة الناتجة عن اتهامات جنسية ضد زوج إحدى عضوات المجلس هي الأولى من نوعها في تاريخ الأكاديمية، التي أسهها الملك جوستاف الثالث عام 1786 وما زالت تحت رعاية ملكية.

ورحب ملك السويد كارل السادس عشر جوستاف بقرار الأكاديمية يوم الجمعة، وقال في بيان "يكشف القرار عن نية الأكاديمية التركيز الآن على استعادة سمعتها".

أما رئيس الوزراء ستيفان لوفين فقال إنه من الضروري أن "تواصل الأكاديمية الآن العمل بلا كلل على استعادة ثقة (الناس)".