ألمانيا تدعو مواطنيها إلى ترشيد استخدام الطاقة "لتقليص الحاجة إلى روسيا"

وزير الاقتصاد الألماني يدعو المواطنين الألمانيين لدعم الحكومة في مواجهة الاعتماد على روسيا في مجال الطاقة باستعمال الدراجات الهوائية والتطوّع للعمل من المنازل من أجل توفير الطاقة.

  • وزير الاقتصاد الألماني للمواطنين: استخدموا الدراجات الهوائية واعملوا من المنازل!
     وزير الاقتصاد الألماني ونائب المستشار الحاكم روبرت هابيك

قال وزير الاقتصاد الألماني ونائب المستشار الحاكم روبرت هابيك إنّ على الألمان "البدء في توفير استهلاك الطاقة الآن ليصبحوا أكثر استقلالاً عن الوقود الأحفوري الروسي".

وقال هابيك إنّ ألمانيا "يمكنها أن تصبح أقلّ اعتماداً على الواردات الروسية إذا قلّل المواطنون من استهلاكهم للطاقة"، واقترح على المواطنين الألمان "استخدام القطارات أو ركوب الدراجات الهوائية بدلاً من قيادة السيارات كلما تسنى ذلك".

وأضاف المسؤول الألماني في مقابلة مع مجموعة فونكه الإعلامية: "كلّ كيلومتر لا تقطعونه بالسيارة يسهم في تسهيل الابتعاد عن إمدادات الطاقة الروسية، كما أنّنا نحمي بذلك المناخ أيضاً".

وتابع: "من الممكن خفض 10% من استهلاك الفرد للطاقة، وإنّ بمقدور أرباب العمل المساهمة من خلال منح الموظفين خيار العمل من المنزل كلما كان ذلك ممكناً".

ودعا هابيك المواطنين إلى التطوّع للعمل من المنزل ليوم أو يومين في الأسبوع "كلما أمكنهم ذلك"، معتبراً ذلك وسيلة لمواجهة اعتماد البلاد على روسيا في تأمين حاجاتها لمصادر الطاقة.

ويأتي كلام المسؤول الألماني بينما تبحث بلاده عن طرق لخفض واردات الغاز والنفط من روسيا رداً على العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا.

ومع تشديد العقوبات الغربية على موسكو، تتعرض ألمانيا لضغوط لتحرير نفسها من الاعتماد على الغاز والنفط الروسيين، الذين يشكلان 49% من حاجات البلاد في مجال الطاقة، بحسب أرقام عام 2021.

وحذّرت معاهد التوقعات الاقتصادية الألمانية الكبرى، الأربعاء الفائت، من أنَّ البلد "سيواجه انكماشاً اقتصادياً حاداً في العام 2023، في حال تمَّ وقف استيراد الغاز الروسي بصورةٍ فورية"، وذلك في سياق العقوبات المفروضة على موسكو بعد العملية العسكرية في أوكرانيا.

وذكرت المعاهد الـ6 النافذة أنَّ "إجمالي الناتج الداخلي في القوة الاقتصادية الأولى في أوروبا سيتراجع بنسبة 2,2% في العام 2023، في حال وقف إمدادات الغاز التي تعوّل عليها ألمانيا بصورةٍ خاصَّةٍ، وقد يصل التراجع التراكمي للعامين 2022 و2023 إلى حوالى 220 مليار يورو، ما يمثّل 6.5% من الثروة السنوية". 

وكانت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بوربوك أعلنت، في 5 نيسان/أبريل الجاري، تجديد موقف بلادها الرافض لفرض حظر على إمدادات الغاز الروسي، على الرغم من الضغط الكبير الذي تتعرض له برلين لتوتير العلاقات مع موسكو، وقالت: "لو كان الحظر الكامل سيوقف هذه الحرب، لكنا فعلنا ذلك على الفور".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.