ألمانيا ترفض حظر إمدادات الغاز الروسي

ألمانيا تعتبر أنّ الحظر الكامل على الغاز الروسي "لن يوقف الحرب"، وتتمسك بموقفها الرافض لفرض حظر على إمدادات الغاز الروسي.

  • وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك خلال مؤتمر صحفي في برلين 4 نيسان/ أبريل 2022 (أ ف ب).
    وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك خلال مؤتمر صحافي في برلين 4 نيسان/ أبريل 2022 (أ ف ب).

أعلنت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بوربوك، موقف بلادها الرافض لفرض حظر على إمدادات الغاز الروسي، على الرغم من الجولة الجديدة لتوتر العلاقات مع موسكو.

ونقلت صحيفة "فيلت" عن وزيرة الخارجية الألمانية قولها: "لو كان الحظر الكامل سيوقف هذه الحرب، لكنا فعلنا ذلك على الفور".

وتعتقد بيربوك أنّ مثل هذا القرار سيرفع تكلفة استمرار الصراع. ومع ذلك، أكّدت أن السلطات الألمانية ستناقش مع الشركاء في الاتحاد الأوروبي عملية تقليل الاعتماد على الغاز الروسي.

المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية، باولو جنتيلوني، أكّد يوم أمس أنّ الاتحاد الأوروبي لم يتخذ أي تدابير حتى الآن بشأن وقف استيراد الغاز من روسيا، فيما أكّد رئيس مصرف "دويتشه بنك" الألماني كريستيان سوينغ أنّ الاقتصاد الألماني معرّض لخطر الركود في حال الرفض الكامل لاستيراد النفط والغاز من روسيا.

ودعت مؤسسات الاتحاد الأوروبي وعدد من دول الاتحاد، يوم الإثنين، إلى فرض فوري لعقوبات جديدة على روسيا، بعد ظهور تقارير في وسائل الإعلام الغربية عن مقتل مدنيين في مدينة بوتشا في مقاطعة كييف.

وفيما زعم الجانب الأوكراني أنّ روسيا مسؤولة عما حدث في بوتشا، وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الوضع في بوتشا بأنّه "هجوم مزيف"، مشيراً إلى أنّ هناك "عرضاً مسرحياً" يتم الترويج له في أوكرانيا والغرب عبر جميع القنوات وشبكات التواصل الاجتماعي.

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.