الاحتياطي الفيدرالي الأميركي يوصي برفع الفائدة

رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي يقول إنه يميل نحو اقتراح ودعم زيادةٍ في سعر الفائدة، وإنه سيطرح الأمر خلال اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، الشهر الجاري.

  • تفاوتت تقديرات المحللين بشأن نسبة رفع سعر الفائدة
    تفاوتت تقديرات المحللين بشأن نسبة رفع سعر الفائدة

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، جيروم باول، في جلسةِ استماعٍ في مجلس النواب الأميركي، إنَّه "يخطِّط لتقديم توصيةٍ برفع سعر الفائدة بنسبة 0.25%، في الاجتماع المقبل خلال الشهر الجاري".

وردَّ باول على أسئلةِ أعضاءِ الكونغرس، وقال: "أميل نحو اقتراحِ ودعمِ زيادةٍ بمقدار 25 نقطة أساس"، ولم يستبعد أن "تكون الزيادات المستقبلية أكبر، حيث أنَّ رفع سعر الفائدة القادم سيكون الأول منذ عامين".

وسيُعقد اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي يومي 15 و16 آذار/مارس. ووفقاً لمجموعة CME، يتوقع 90.5% من المحللين أن يرتفع المعدل ما بين 0.25 و0.5%، أما النسبة الباقية من المحللين فيتوقعون أن يرتفع المعدل بنسبة بين 0.5 و0.75% سنوياً.

وانخفضت نسبة أولئك الذين يتوقعون المزيد من الإجراءات "المتشددة" من الاحتياطي الفيدرالي بشكلٍ ملحوظٍ، بعد الأحداث في أوكرانيا، في ضوء حالة عدم اليقين التي نشأت، وتنتظر الأسواق مزيداً من التشديد التدريجي للسياسة النقدية من المنظم.

وقبل أيام، أظهر مقياس رئيسي للتضخم في الولايات المتحدة أنّ الأسعار ارتفعت خلال شهر كانون الثاني/يناير بأسرع مستوى لها منذ نحو 39 عاماً، ومع ذلك لم يتراجع إنفاق المستهلكين القوي.

وصرّحت وزارة التجارة، اليوم الجمعة، أنّ مؤشر أسعار نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي، وهو مقياس التضخم الأساسي لدى مجلس الاحتياطي الفيدرالي، ارتفع بنسبة 5.2% عن العام الماضي، أعلى قليلاً من تقديرات الخبراء البالغة 5.1%، وأيضاً أعلى مستوى منذ عام 1983.

يُذكر أنَّ معدّل التضخّم في الولايات المتحدة خلال الأشهر الأخيرة بلغ مستوياتٍ لم يصل إليها منذ عقود