بلغاريا تتلقى إخطاراً بشأن سداد قيمة إمدادات الغاز بالروبل الروسي

وزير الطاقة البلغاري يقول إنّ بلاده تلقت إخطاراً لسداد قيمة إمدادات الغاز بالروبل الروسي، ويشير إلى أنّه لا "يوجد في الاتفاقات الحالية ما ينص على أن دفع ثمن الغاز يمكن أن يكون بالروبل".

  • بلغاريا تتلقى إخطاراً بشأن سداد قيمة إمدادات الغاز بالروبل الروسي
    وزير الطاقة البلغاري: تلقينا إخطاراً بشأن سداد قيمة إمدادات الغاز بالروبل

أعلن وزير الطاقة البلغاري، ألكسندر نيكولوف، أن بلاده تلقت إخطاراً من شركة "غازبروم إكسبورت" الروسية بشأن سداد قيمة إمدادات الغاز بالروبل الروسي.

وقال نيكولوف في مقابلة مع التلفزيون الوطني البلغاري: "لقد تلقينا طلباً رسمياً لدفع ثمن الغاز بالروبل، ومع ذلك، فإن بلدنا ينوي التمسك بموقف عموم أوروبا عند دفع ثمن الغاز وعدم الخضوع للضغوط، لا يوجد في الاتفاقات الحالية ما ينص على أن دفع ثمن الغاز يمكن أن يكون بالروبل".

وأضاف أنّه سيتعين على بلاده أن ترى كيف ستعمل آليات الدفع التي اقترحتها "غازبروم"، لافتاً إلى أنّ "عملية تحويل اليورو والدولار إلى روبل ستغير سعر الغاز".

وأشار نيكولوف إلى أنّ "بلاده تفي بجميع بنود الاتفاقية ولا تنوي انتهاكها"، مضيفاً أنّ "هذه الاتفاقية تنص على الإمدادات بحلول نهاية العام، ولكن إذا انقطع الغاز، فستحاول بلغاريا التحول إلى إمدادات بديلة".

وقال الوزير إنّه بحلول الأول من تموز/يوليو، "سيتم الانتهاء من بناء خط ربط للغاز مع اليونان، وبعد ذلك ستكون البلاد قادرة على الاعتماد على إمدادات الغاز من أذربيجان".

وكانت سلوفاكيا قد أعلنت قبولها الدفع بالروبل الروسي، حيث أعلن وزير الاقتصاد، ريخارد سوليك، أنّ بلاده قبلت نظراً لـ"إصرار موسكو على ذلك".

ووقّع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في 31 آذار/مارس، مرسوماً بشأن آلية سداد ثمن الغاز الطبيعي المورّد إلى "الدول غير الصديقة"، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي بالروبل الروسي، ودخل المرسوم حيز التنفيذ، في الـ 1 من نيسان/أبريل 2022".

حلف الناتو يحاول التمدد باتجاه الشرق قرب حدود روسيا، عن طريق ضم أوكرانيا، وروسيا الاتحادية ترفض ذلك وتطالب بضمانات أمنية، فتعترف بجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك، وتطلق عملية عسكرية في إقليم دونباس، بسبب قصف القوات الأوكرانية المتكرر على الإقليم.

اخترنا لك