معدل البطالة بين الإسرائيليين يقفز من 3.4% إلى 9.6% في شهر

نسبة العاطلين عن العمل في كيان الاحتلال ارتفع إلى 9.6% في تشرين الأول/أكتوبر مقابل 3.4% في أيلول/سبتمبر.

  • معدل البطالة بين الإسرائيليين يقفز إلى 9.6% بسبب الحرب
    معدل البطالة بين الإسرائيليين يقفز إلى 9.6% بسبب الحرب

بلغت نسبة البطالة بين الإسرائيليين 9.6% في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، في سياق التداعيات الخطيرة للحرب على قطاع غزة، التي تشنها قوات الاحتلال منذ السابع من الشهر نفسه.

وجاء ذلك في بيان صحافي نشره مكتب الإحصاء المركزي الإسرائيلي، الإثنين، وأشار فيه إلى أن "معدل البطالة وصل إلى 9.6%، مقارنة بـ 3.4% في أيلول/سبتمبر الماضي".

وبحسب المصدر نفسه، "ارتفع عدد العاطلين عن العمل الشهر الماضي ليبلغ 428.400 شخص، مقابل 163.600 عاطل في أيلول/سبتمبر".

وفي أعقاب عملية طوفان الأقصى، أعلن الجيش الإسرائيلي عن حشد 360 ألف جندي احتياطي، كانوا يعملون بشكل رئيسي في السوق الإسرائيلية، ما جعل قطاعات كبيرة تحسر موظفيها.

اقرأ أيضاً: خبير اقتصادي إسرائيلي: "إسرائيل" تخسر أكثر من ملياري دولار شهرياً بسبب الحرب

وفي الشهر الماضي، قال صندوق "جيه بي مورجان تشيس"، إنّ الاقتصاد الإسرائيلي قد ينكمش بنسبة 11% على أساس سنوي في الربع الأخير من هذا العام، مع تصاعد الحرب في قطاع غزة.

ويشهد سوق العمل الإسرائيلي اضطرابات كبيرة وتخطط وزارة المالية لدفع تعويضات للشركات عن الدخل المفقود ونفقات مختلفة مثل الحاجة إلى توظيف موظفين جدد.

في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023 أعلنت كتائب القسام معركة "طوفان الأقصى"، فاقتحمت المستوطنات الإسرائيلية في غلاف غزة، وأسرت جنوداً ومستوطنين إسرائيليين. قامت "إسرائيل" بعدها بحملة انتقام وحشية ضد القطاع، في عدوانٍ قتل وأصاب عشرات الآلاف من الفلسطينيين.