ثقة الأوروبيين باقتصادهم تهوي.. المؤشرات في أدنى مستوياتها منذ عقود

انخفاض مؤشرات الثقة الاقتصادية في منطقة اليورو إلى أدنى مستوياتها منذ بدء المسح عام 1985، الأمر الذي يؤشر إلى توجه البلاد الأوروبية نحو الركود الاقتصادي.

  • ثقة الأوروبيين باقتصادهم تهوي.. المؤشرات في أدنى مستوياتها منذ عقود
    مؤشرات الثقة الاقتصادية في أدنى مستوياتها منذ بدء المسح عام 1985

أظهر مسح المفوضية الأوروبية الشهري، اليوم الأربعاء، أن المعنويات الاقتصادية في منطقة اليورو، سجلت أكبر هبوط في نيسان/أبريل، وتراجعت بأكثر مما هو متوقع، إذ أدت إجراءات العزل بسبب فيروس كورونا، لتوقف قطاع كبير من النشاط الاقتصادي.

وهوت الثقة الاقتصادية إلى 67.0 نقطة، وهو أكبر هبوط منذ بدء المسح عام 1985، من 94.2 في آذار/مارس، و103.4 في شباط/ فبراير. 

وكان الانخفاض الأكبر في قطاع الخدمات، الذي يدر ثلثي الناتج المحلي الإجمالي لمنطقة اليورو، حيث نزل المؤشر إلى -35.0 نقطة من -2.3 في آذار/مارس، فيما انخفضت الثقة في القطاع الصناعي إلى -30.4 من -11.2، وفي قطاع تجارة التجزئة إلى -28.3 من -8.6 نقطة.

وانخفضت الثقة بين المستهلكين، والتي تؤشر إلى الثقة بالاقتصاد الحالي مقارنة بالماضي أو المتوقع، وبالتالي إلى احتمالات الاستهلاك، إلى 22.7 في نيسان/ أبريل، من 11.6 في آذار/مارس.

يذكر أن البنك المركزي الأوروبي وافق في 23 نيسان/أبريل الجاري على السماح للمصارف بالاقتراض منه بضمان "سندات عالية المخاطر" سواء أكانت صادرة عن حكومات أو شركات في منطقة اليورو، لمواجهة تداعيات جائحة فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي.

واشترط المركزي الأوروبي في بيان، ألّا يكون تصنيف السندات قد انخفض إلى خانة المخاطر العالية قبل 7 من نيسان/أبريل الجاري، موضحاً أنّ الهدف من هذا الإجراء هو تعزيز قدرة المصارف على الاستمرار في توفير موارد مالية لإقتصاد منطقة اليورو. 

وكان مدير صندوق إنقاذ منطقة اليورو كلاوس ريجلينج، قال في 19 نيسان/أبريل الجاري إن أوروبا ستحتاج 500 مليار يورو أخرى على الأقل، من مؤسسات الاتحاد الأوروبي، لتمويل تعافيها الاقتصادي بعد جائحة فيروس كورونا، إضافةً إلى حزمة متفق عليها حجمها نصف تريليون يورو.

أعلنت منظمة الصحة العالمية في 31 كانون الأول/ديسمبر 2019 تسجيل إصابات بمرض الالتهاب الرئوي (كورونا) في مدينة ووهان الصينية، ولاحقاً بدأ الفيروس باجتياح البلاد مع تسجيل حالات عدة في دول أخرى حول العالم.